التحالف يعلن أن طالبان فقدت سيطرتها على قندهار   
الثلاثاء 1422/8/27 هـ - الموافق 13/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثة مقاتل من طالبان في كابل بعد دخول التحالف
ـــــــــــــــــــــــ
الطائرات الأميركية تتحول في غاراتها إلى ملاحقة وقصف قوات طالبان المتقهقرة في عدة مناطق حول كابل وقندهار
ـــــــــــــــــــــــ

مصادر في تحالف الشمال تعلن أن قوات طالبان غادرت مدينة جلال آباد بعد ثورة سكانها ضد الحركة
ـــــــــــــــــــــــ
الإبراهيمي يعلن أن الأمم المتحدة سترسل فريقا من الخبراء السياسيين إلى كابل فورا ويدعو الأطراف المعنية إلى عقد مؤتمر في مكان واحد يتناول مستقبل البلاد بأسرع وقت ممكن
ـــــــــــــــــــــــ

أكد وزير خارجية تحالف الشمال عبد الله عبد الله أن حركة طالبان فقدت سيطرتها على مدينة قندهار جنوبي البلاد عقب انسحاب قوات الحركة من كابل. في غضون ذلك أعلن الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني في تصريح خاص للجزيرة أنه سيتوجه غدا إلى كابل.

دونالد رمسفيلد
وفي السياق ذاته قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إن قوات أميركية خاصة تبحث حاليا عن قيادات طالبان وتنظيم القاعدة. وأضاف أن الحملة الأميركية على ما يسمى الإرهاب لن تقتصر على بلد واحد وستشمل عشرات البلدان.

وشدد الوزير الأميركي على أن "خيارات طالبان والإرهابيين أصبحت محدودة" عقب استيلاء التحالف على أجزاء كبيرة من أفغانستان ودخوله العاصمة كابل.

وأعلن عبد الله عبد الله في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأفغانية أن حركة طالبان فقدت سيطرتها على مدينة قندهار جنوبي البلاد عقب انسحاب قواتها من كابل. وقال إن قندهار تشهد حاليا حالة من الفوضى، وأوضح أن مسؤولي ومقاتلي طالبان بدؤوا الانسحاب من المدينة وتركوها في وضع يشبه كابل عقب تراجعهم منها.

وكان عبد الله قد أعلن أن التحالف لا ينوي إرسال قوات إلى قندهار وجلال آباد رغم تصريحات سابقة لقادة في التحالف بأن جلال آباد قد تسقط في غضون ساعات، لكن عبد الله قال إن جلال آباد وبغمان تشهدان انتفاضات شعبية ضد حركة طالبان.

وفي حديث انفردت به الجزيرة قال الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني إنه سيعود إلى العاصمة كابل غدا بعد أن ظل بعيدا عنها لأكثر من خمسة أعوام. وأضاف أن قوات التحالف لن ترسل جنودا إلى المناطق المتبقية من البلاد.

رباني يتفقد معسكر تدريب خاص بقوات تحالف الشمال في سفح جبل السراج شمالي كابل (أرشيف)
وقال رباني إنه تجري اتصالات مع قادة ووجهاء القوم لتشجيع الانتفاضات الشعبية مثلما يجري حاليا في جلال آباد. وأضاف أنه بعد القضاء على طالبان وإنهاء الأزمة الحالية سوف يدعو المسؤولين عن التحالف إلى تكوين دولة إسلامية. وأشار إلى أنه بعد استقرار الأمور ستبدأ الاجتماعات لتحديد مستقبل أفغانستان، وأن دور الأمم المتحدة سوف يركز على تنظيم الحوار الأفغاني ثم دعم استقرار الحكومة الجديدة.

عبد الله عبد الله
دعوة الحوار
وكان وزير خارجية تحالف الشمال الأفغاني عبد الله عبد الله قد وجه في وقت سابق دعوة إلى كافة المجموعات الأفغانية باستثناء طالبان للحضور إلى كابل للتفاوض على تشكيل حكومة جديدة. ورفض عبد الله أي دور لدول أجنبية في تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال عبد الله إن مقاتلي التحالف لم يدخلوا العاصمة كابل إلا لحفظ الأمن هناك بعد انسحاب طالبان منها على نحو غير متوقع. وأضاف أن لدى التحالف قوات أمن وجنودا يبلغ قوامهم ستة آلاف مقاتل، وأشار إلى أن التحالف دعا الأمم المتحدة إلى إرسال مبعوثين لإجراء محادثات بشأن الحكومة الجديدة.

إجراء التعديلات النهائية على قنبلة توجه بالليزر تحملها مقاتلة أميركية على متن الحاملة كارل فينسون قبل تنفيذ غارة جديدة على أفغانستان (أرشيف)
غارات أميركية
في هذه الأثناء أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عقب دخول قوات التحالف الشمالي إلى العاصمة كابل أن الطائرات الأميركية تقصف قوات طالبان المتقهقرة. وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع فكتوريا كلاركي إن الطائرات الأميركية تلاحق وتهاجم مقاتلي طالبان وعناصر القاعدة فور تعرفها عليهم. وأوضحت المتحدثة أن 80% من الضربات التي جرت أمس كانت لدعم قوات التحالف واستهدفت مواقع حول كابل وقندهار.

وأضافت أن من بين الأهداف سيارات مدرعة ومنشآت وأسلحة مضادة للطيران. ورفضت المتحدثة التعليق على سقوط كابل أو إعطاء معلومات عن ملاحقة أسامة بن لادن.

وقد أصيب مكتب الجزيرة في كابل بعد قصف استهدفه أثناء دخول قوات التحالف الشمالي إلى العاصمة الأفغانية، ولم يصب أحد من العاملين. وقال موفد الجزيرة إلى قندهار نقلا عن زملائه في كابل إن قذائف سقطت على مكتب الجزيرة في كابل، لكن دون سقوط ضحايا.

جلال آباد
على صعيد الوضع الميداني أيضا أفادت وكالة الأنباء الإيرانية بأن قوات طالبان غادرت مدينة جلال آباد بعد ثورة سكانها ضد الحركة. ونقلت الوكالة عن محمد داود جيلاني أحد المسؤولين في حزب حركة الثورة الإسلامية المشارك في تحالف الشمال إن مدينة جلال آباد الإستراتيجية المهمة تحررت من طالبان بعد انتفاضة سكانها بقيادة مقاتلين.

وأكد جيلاني وقوع بعض الاحتجاجات والمواجهات قبل أن تغادر قوات طالبان المدينة، كما نقلت الوكالة عن ممثل الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني في زهدان جنوب شرق إيران أن قوات تحالف الشمال استولت مساء اليوم الثلاثاء على مدينة فرح عاصمة ولاية فرح غربي أفغانستان.

مقاتلان من التحالف الشمالي يفحصان أسلحة استوليا عليها من قوات حركة طالبان عقب انسحابهم من العاصمة كابل
الوضع في كابل
وكانت روايات شهود عيان قد أفادت بأن قوات التحالف الشمالي أقامت نقاط التفتيش في شوارع العاصمة الأفغانية، في حين قامت عناصر من القوات التي دخلت العاصمة بتقسيم المدينة إلى مناطق سيطرة على أساس عرقي.

وأفادت الأنباء بأن الفصائل العرقية التي دخلت المدينة بدأت تقسيم كابل إلى مناطق نفوذ. وتحدثت روايات سكان المدينة عن أن المقاتلين التابعين للرئيس المخلوع برهان الدين رباني سيطروا على وسط كابل في حين سقطت الأحياء الجنوبية الغربية في أيدي مقاتلي حزب الوحدة الشيعي.

نداء الملا عمر
وكان زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر قد دعا مقاتلي الحركة للصمود وإعادة تنظيم صفوفهم.
وقال في النداء إنه مازال في قندهار، وذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن الملا عمر وجه النداء بلغة البشتون عبر أجهزة اللاسلكي. ودعا زعيم طالبان مقاتلي الحركة إلى طاعة أوامر قادتهم بإعادة تجميع الصفوف مرة أخرى والقتال.

أحد مقاتلي التحالف الشمالي يراقب الأوضاع من موقعه على مشارف كابل عقب انسحاب حركة طالبان منها
الجهود السياسية
وعلى صعيد الجهود السياسية قال مسؤول رفيع في الخارجية الأميركية إن مبعوث الولايات المتحدة إلى المعارضة الأفغانية سيزور باكستان بعد محادثات يجريها مع ملك أفغانستان السابق ظاهر شاه في روما.

وسيتوجه السفير جيمس دوبينز إلى إسلام آباد في أقرب وقت لإجراء اتصالات مع الحكومة الباكستانية ويعمل مع الأفغان هناك على تشكيل حكومة جديدة.

الأخضر الإبراهيمي
كما أعلن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى أفغانستان الأخضر الإبراهيمي أن المنظمة الدولية سترسل فريقا من الخبراء السياسيين إلى كابل فورا. ودعا الإبراهيمي جميع الأطراف المعنية بأفغانستان إلى عقد مؤتمر في مكان واحد يتناول مستقبل البلاد بأسرع ما يمكن. وقال الإبراهيمي في كلمة أمام مجلس الأمن إن نائبه فرانشيسك فيندريل سيتوجه إلى كابل بمجرد أن تسمح الظروف الأمنية بذلك, وسيتبعه موظفو الأمم المتحدة.

وأعلن أن كوفي أنان سيدعو كافة الفصائل الأفغانية إلى مؤتمر لوضع صيغة لتشكيل حكومة في البلاد. وأوضح أن إيجاد حل سياسي يتطلب الآن أن يجتمع تحالف الشمال وممثلو مختلف المبادرات المطروحة حتى الآن مع الأمم المتحدة في أسرع وقت ممكن.

وتحدث الإبراهيمي بشكل عام عن سلسلة اجتماعات تهدف إلى إقامة تسوية سياسية بين الأطراف الأفغانية وتنصيب إدارة انتقالية، ولكنه لم يتحدث عن مواعيد إجراء هذه الاجتماعات. وأشار إلى أن الحل يكمن في تشكيل قوة أمن أفغانية خالصة. وقال الإبراهيمي "إذا لم يتيسر ذلك يتعين أن تذهب إلى هناك قوة متعددة الجنسيات". وأضاف أن الخيار الثالث الأسوأ هو إرسال قوة تقليدية تابعة للأمم المتحدة لحفظ السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة