مظاهرة بلجيكية ضد التجارة مع إسرائيل   
الأحد 3/7/1434 هـ - الموافق 12/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)
تنديد بالتعاون التجاري مع إسرائيل ودعوة لمقاطعتها (الجزيرة)

لبيب فهمي-بروكسل

تظاهر عشرات المواطنين البلجيكيين المؤيدين لكفاح الشعب الفلسطيني أمس السبت أمام مطار مدينة لييج بجنوب البلاد للمطالبة بوقف التعاون التجاري مع إسرائيل والمطالبة بمقاطعتها.

ويقول رئيس جمعية التضامن البلجيكي الفلسطيني فرع لييج للجزيرة نت "عبر هذه المظاهرة نناشد المنظمات الحقوقية والمواطنين العمل معا لإدانة التعامل التجاري مع إسرائيل التي تحتل الأراضي الفلسطينية".

وأضاف رئيس فرع لييج رينيه موسي "لدينا قلق من نوعية البضائع التي تصل عبر هذا المطار من إسرائيل. فنحن لا نعرف نوعيتها وطبيعتها، هناك من يعتقد بأن الأمر يتعلق أيضا بالأسلحة ومنتجات خطرة".

ويوجد مقر العديد من الشركات الإسرائيلية في هذا المطار البلجيكي الذي يستعمل لتصدير واستيراد منتجات عن طريق الجو ثم إرسالها بسرعة بواسطة شاحنات إلى مراكز التوزيع الكبيرة في بلجيكا وهولندا، وبيعها بجميع أنواع التسميات لإخفاء أصلها ومكان إنتاجها عندما يتعلق الأمر بالمستوطنات.

وتقول الناشطة ناتالي دوبريه للجزيرة نت "أطنان من الزهور تمر عبر هذا المطار بعد أن تكون قد رويت بماء فلسطيني، والشعب الفلسطيني محروم من هذا المورد الحيوي". كما أن هذه الشركات نفسها تتخصص أيضا في تجارة الخدمات اللوجستية وقطع الغيار الميكانيكية والمواد الخطرة والمنتجات السامة، بحسب دوبريه.

رفض استعمال الأموال العامة لدعم الاحتلال الإسرائيلي (الجزيرة)

وأوضحت نادية فرخ من جمعية التضامن البلجيكي الفلسطيني للجزيرة نت "الأسئلة حول هذا المطار لا تتعلق فقط بالبضائع المدنية والعسكرية، بل تتجاوز القضية الفلسطينية".

فهناك العديد من حوادث الطيران الأخيرة التي شهدتها بعض طائرات شحن البضائع بينها العديد من أوجه التشابه مثال ذلك مع ما حدث في مطار إشخيبول بأمستردام حيث تحطمت طائرة شحن من شركة العال الإسرائيلية في عام 1992، "ففي الواقع المسألة تتعلق بسلامة السكان والعمال والركاب في المطار".

وتحدد فخر مطالب المتظاهرين في "الاطلاع على سجل الجمارك، والمزيد من المراقبة على تجارة الأسلحة والمنتجات ذات الاستخدام العسكري التي تنقل عبر هذا المطار، وعدم استخدام الأموال العامة لتعزيز الاحتلال الإسرائيلي، والعدالة للشعب الفلسطيني".

وكانت منظمة العفو الدولية قد أبرزت من قبل صعوبة معرفة الحقيقة بشأن البضائع التي تمر عبر هذا المطار، في وقت رفضت الحكومة البلجيكية توفير القوائم التي تحدد طبيعة التجارة مع إسرائيل أو على الأقل محتوى الطائرات التي تغادر مطار لييج نحو إسرائيل.

ويشدد المتظاهرون على أنه رغم عدم تأييد الأحزاب الكبرى، كالحزب الاشتراكي وحزب الخضر، أو النقابات العمالية لهذه العملية فإن التحركات مستمرة، خاصة وأن العديد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية تشارك في هذه المظاهرات دعما للمطالب العادلة للشعب الفلسطيني.

وتشهد شوارع بروكسل، دوريا، توزيع نشرات تدعو إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية وتفسير المغزى من ذلك للمواطنين، مع دعوة أصحاب المحال التجارية لعدم استيراد وتسويق البضائع التي تنتج في المستوطنات داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة