فتح تحذر من الانزلاق لحرب دينية بالقدس   
الجمعة 29/1/1436 هـ - الموافق 21/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:50 (مكة المكرمة)، 23:50 (غرينتش)

حذرت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) من انزلاق موجة التصعيد الإسرائيلية الأخيرة وازدياد أعمال العنف في جميع الأراضي الفلسطينية -خاصة في مدينة القدس المحتلة- إلى "هاوية حرب دينية خطيرة مرفوضة ومدانة".

وقال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم حركة فتح وعضو لجنتها المركزية إن اللجنة بحثت ظهر الخميس برئاسة الرئيس محمود عباس موجة التصعيد الأخيرة الناجمة عن ما وصفها بالسياسة الاستيطانية التي تنتهجها حكومة الاحتلال، ورعايتها وتشجيعها انتهاكات المستوطنين ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وأضاف في بيان نقلته الوكالة الرسمية (وفا) أن اللجنة المركزية أكدت أن إمعان الحكومة الإسرائيلية وتنصلها من أي التزامات -بما فيها الاتفاق الأخير حول التهدئة في مدينة القدس- واستمرارها في تشجيع عتاة المستوطنين على تدنيس المقدسات، واستفزاز المقدسيين واستمرار النشاطات الاستيطانية يجعلها مسؤولة مسؤولية مباشرة عن جميع هذه الانتهاكات.

وقال إن إسرائيل وحدها تتحمل نتائج ما تجره من ردود فعل وأعمال عنف تهدد بانفجار شامل، كما تهدد بالانزلاق إلى هاوية حرب دينية خطيرة مرفوضة ومدانة، على حد وصفه.

وأكد أبو ردينة أن السبيل الوحيد لعدم تدهور الأوضاع والحيلولة دون انفجار شامل يتمثل في وقف الحكومة الإسرائيلية جميع إجراءاتها ضد الفلسطينيين، ووضع حد لجرائم المستوطنين والتساوق مع رغباتهم بتقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانيا ومكانيا.

ودعت مركزية فتح الأطراف المعنية -خاصة الإدارة الأميركية- إلى التدخل قبل فوات الأوان لمنع وقوع "ما لا تحمد عقباه" جراء ما ترتكبه الحكومة الإسرائيلية وجيشها ومستوطنوها، والالتزام بتهدئة الأوضاع لحقن الدماء وقطع الطريق على أي أعمال متطرفة تنذر بعواقب وخيمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة