اتهام أربعة نواب يونانيين بالانتماء لمنظمة إجرامية   
الأربعاء 1434/11/28 هـ - الموافق 2/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)
 رئيس حزب الفجر الذهبي نيكوس ميخاليو لياكوس تم إيقافه قبل أسبوع (الفرنسية)

وجه قاض يوناني اليوم الأربعاء اتهامات إلى أربعة نواب من حزب الفجر الذهبي المؤيد للنازيين الجدد بـ "التأليف والانتماء إلى منظمة إجرامية" وتم وضعه أحدهم قيد التوقيف الاحتياطي.

وبعد جلسات استماع ماراثونية استمرت أكثر من 14 ساعة أمام قاضي التحقيق في أثينا، قرر القاضي وضع النائب يانيس لاغوس قيد التوقيف الاحتياطي، للاشتباه بتورطه في جريمة قتل الفنان المناهض للفاشية بافلوس فيساس يوم 18 سبتمبر/أيلول قرب أثينا والذي ارتكبه عضو بحزبه.

وقد أثارت هذه الجريمة صدمة باليونان حملت السلطات القضائية والأمنية على شن عملية واسعة ضد الحزب الذي ضاعف السنوات الأخيرة أعمال العنف ضد المهاجرين والناشطين اليساريين.

كما قرر القاضي "إطلاق سراح مشروط" لثلاثة نواب بانتظار محاكمتهم، حيث منعوا من مغادرة البلاد.

وفرض القاضي على أحد النواب، وهو إلياس كاسيدياريس الذي يشتبه بأنه مسؤول عن تدريب ناشطي حزب الفجر الذهبي، بدفع غرامة تقدر بخمسين ألف يورو.

كما أوقف 18 نائبا من الحزب نهاية الأسبوع في عملية واسعة نفذتها شرطة مكافحة الشغب بينهم المسؤول عن الحزب نيكوس ميخالو لياكوس، ومساعده خريستوس باباس.

وكذلك تم ايقاف أكثر من 15 عضوا آخر بالحزب الأيام الماضية بينهم أربعة شرطيين.

جدير بالذكر أن حزب الفجر الذهبي الذي راهن على الأزمة الاقتصادية الخطيرة في اليونان دخل للمرة الأولى إلى البرلمان بالانتخابات الأخيرة في يونيو/حزيران 2012، وحصل على 18 مقعدا من مقاعد البرلمان الثلاثمائة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة