شتاينماير يشارك لاجئين سوريين إفطارا رمضانيا   
الخميس 1436/9/29 هـ - الموافق 16/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:10 (مكة المكرمة)، 15:10 (غرينتش)

خالد شمت-براندنبورغ

شارك وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عددا من الأسر السورية اللاجئة مائدة إفطار رمضاني أقيمت مساء الأربعاء في ولاية براندنبورغ (شرقي ألمانيا). وهدفت المشاركة إلى التعبير عن التضامن مع مأساة اللاجئين السوريين، وتوجيه الشكر للجهود التطوعية المتزايدة للمواطنين الألمان بمساعدة هؤلاء اللاجئين ودعم اندماجهم بالمجتمع الألماني.

وقدم شتاينماير في حفل الإفطار -الذي ترعاه وزارته منذ العام الماضي- الشكر لأسرة ألمانية احتضنت ووفرت مجالا للعمل لزوجين سوريين شابين لجآ إلى ألمانيا مع طفلهما منذ العام الماضي.

واعتبر الوزير الألماني أن اكتساب شهر رمضان معنى كبيرا للمسلمين يتجاوز الصيام إلى قيم التسامح والسلام والتضامن والتماسك الأسرى يجعل الألم يتزايد في هذا الشهر مع رؤية تشتت الملايين من الأسر السورية، وعدم وجود إشارة لوضع نهاية للصراع المستمر منذ أربع سنوات في سوريا.

وأشار رئيس الدبلوماسية الألمانية في مقابلة مع الجزيرة نت إلى أن بلاده التي استقبلت أكثر من 120 ألف لاجئ سوري منذ العام 2011 وتتحمل مسؤولية العناية بهؤلاء اللاجئين، والمساعدة في التوصل على المدى البعيد لحل سياسي يتمكن من خلاله اللاجئون من تمضية رمضان قريبا وسط أسرهم.

وأشار شتاينماير لتطلعه لاستغلال إيران لفرصة توقيع اتفاق حل مشكلة برنامجها النووي في الإسهام بفعالية والقيام بدور إيجابي لم تقم به حتى الآن في حل مشكلات المنطقة ومن بينها الأزمة السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة