وفد أوروبي ثلاثي في طهران لبحث أنشطتها النووية   
الثلاثاء 25/8/1424 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوشكا فيشر لدى وصوله إلى طهران الليلة الماضية (الفرنسية)
أعلنت الرئاسة الإيرانية أن الرئيس محمد خاتمي سيجتمع صباح اليوم مع الوفد الثلاثي الوزاري الأوروبي الذي يضم كلا من وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر والفرنسي دومينيك دو فيلبان والبريطاني جاك سترو والذي يزور طهران لإجراء محادثات بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ووصل فجر اليوم وزير الخارجية البريطاني إلى العاصمة الإيرانية للانضمام إلى نظيريه الألماني والفرنسي في زيارة لا سابق لها تهدف إلى الحصول على ضمانات لتعاون إيران بشكل تام بخصوص أنشطتها النووية.

وقالت مصادر دبلوماسية إن فيشر ودو فيلبان وسترو ما كانوا ليقوموا بهذه الزيارة لو لم تكن لديهم تأكيدات بأن إيران ستقدم ضمانات حاسمة حول الطبيعة المدنية المحضة لبرنامجها النووي.

وإحراز تقدم فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي سيمثل نقلة كبيرة للدول الأوروبية الكبرى الثلاث التي تباينت مواقفها من الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق. وأعلنت الولايات المتحدة أمس أنها على اتصال وثيق مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا في هذه القضية.

وإذا تخلت إيران عن تخصيب اليورانيوم فقد يعدها الوزراء الثلاثة بالتكنولوجيا اللازمة لمساعدتها في برنامجها المدني لتوليد الكهرباء ويضمنون إمدادها باليورانيوم المخصب من الخارج.

وقال الرئيس الإيراني الأحد الماضي إن إيران ستفعل كل ما هو ضروري لحل المشكلات، وإنها في المقابل تتوقع أن تصان حقوقها في الحصول على التكنولوجيا النووية.

وتأتي زيارة الوفد الأوروبي قبل أقل من أسبوعين من موعد انتهاء مهلة حددتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة لطهران لإثبات عدم صحة الادعاءات التي تقودها الولايات المتحدة عن أنها تطور برنامجا سريا لإنتاج أسلحة نووية.

علي أكبر صالحي (رويترز- أرشيف)
تلميح إيراني
ورغم التأكيدات الإيرانية للزيارة فإن شكوكا تحيط بالمحاولة البريطانية الفرنسية الألمانية لحسم المواجهة مع إيران رغم تلميحات طهران بأنها قد توقف برنامجا لتخصيب اليورانيوم المثير للجدل.

وأعلن ممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي أمس أن الخبراء الإيرانيين توصلوا إلى اتفاق مع الوكالة يمهد الطريق لتوقيعها البرتوكول الإضافي لمعاهدة حظر نشر الأسلحة النووية وقبول طهران بعمليات تفتيش مباغتة لمنشآتها النووية.

وتتعرض إيران منذ أشهر لضغوط شديدة لتوقيع بروتوكول إضافي لاتفاقية الحد من نشر الأسلحة النووية يسمح بعمليات تفتيش مباغتة لمنشآتها النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة