ثقة المسلمين البريطانيين تتراجع في الشرطة   
الأربعاء 1427/6/2 هـ - الموافق 28/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

احتجاجات إسلامية خارج مقر سكوتلنديارد (الفرنسية)
تتراجع ثقة المسلمين البريطانيين بالشرطة في بريطانيا بشكل متزايد, خاصة في مجال مكافحة ما يعرف بالإرهاب.

 

وجاء في استطلاع للرأي أجراه معهد "أي.سي.أم" على 500 مسلم بريطاني ونشرت صحيفة الغارديان نتائجه اليوم أن 57% من المسلمين البريطانيين أعلنوا معارضتهم لمبدأ العمليات الوقائية في مجال مكافحة الإرهاب.

 

وهذا الموقف مختلف تماما عن موقف البريطانيين من جميع الطوائف الذين يعتبر 74% منهم أن للشرطة الحق في القيام بتحرك وقائي حتى وإن تبين لاحقا أن المعلومات الاستخباراتية لم تكن صحيحة.

 

وقال الأمين العام لمجلس مسلمي بريطانيا محمد عبد الباري إن الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع اتخذوا هذا الموقف نتيجة اعتقال مئات المسلمين منذ 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في إطار عمليات لمكافحة الإرهاب غطتها وسائل الإعلام بشكل مكثف إلا أنه تم الإفراج عن معظمهم بعد بضعة أيام دون توجيه اتهامات إليهم.

 

عبد الباري اعتبر أنه يحق لقوات الأمن التحرك في محاولة للحؤول دون وقوع عمليات إرهابية محتملة لكن فقط "استنادا إلى معلومات موثوقة. وأوضح أن "هناك تساؤلات جدية حول الطريقة التي تقيم بها الشرطة المعلومات التي تنقلها إليها أجهزة الاستخبارات في إطار العملية التي نفذت في حي فورست غايت وفي عمليات أخرى مشابهة منذ الهجمات على الولايات المتحدة.

 

الاستطلاع أظهر أيضا أن 54% من المسلمين يرون أن على رئيس جهاز سكتلنديارد إيان بلير الاستقالة بعد العملية التي نفذها 250 شرطيا في الثاني من يونيو/ حزيران الجاري في أحد أحياء لندن في إطار حملة مكافحة الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة