كرة القدم تنشر السلام في ليبيا برمضان   
الأربعاء 1436/9/7 هـ - الموافق 24/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)

نظمت جمعية "إتش تو أو" مباريات لكرة القدم في ليبيا تحت شعار "في الميدان من أجل السلام" خلال شهر رمضان, وذلك بهدف جمع الليبيين من كل مناطق البلاد التي تمزقها الحرب منذ سنوات على هدف واحد وهو إنهاء الحرب.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية محمد محمود حمودة إنه تم جمع اللاعبين من مناطق مختلفة من أجل رفع شعار "ليبيا إلى السلام" الذي بات مطلب كل الليبيين, وأضاف أن شهر رمضان هو شهر التسامح لذلك قررت الجمعية اختيار هذه الفترة من السنة لرفع شعار السلام.

وذكر حمودة أن الجمعية -التي تعنى بتفعيل دور الشباب في المجتمع الليبي منذ 2011- اختارت كرة القدم لتحمل رسالة السلام لأن شعبيتها كبيرة في ليبيا، ولأن كرة القدم فيها تواصل وفيها تنافس شريف وفيها هدف مشترك، وهذا ما ينقص الشعب الليبي من أجل تحقيق السلام، على حد قوله.

وليبيا في رمضان الحالي -وبعد نحو سنة من المعارك التي شهدها رمضان السابق وانقسمت معها البلاد بين محورين- هادئة وكأنها دخلت في هدنة غير معلنة، حيث تراجعت وتيرة المعارك بين طرفي النزاع عند أطراف المناطق الخاضعة لسيطرة كل منهما في الغرب والشرق، وقلت أخبارها في وسائل الإعلام الموالية للجهتين.

وتعيش ليبيا الدولة الغنية بالنفط والغاز والبالغ عدد سكانها نحو ستة ملايين نسمة صراعا على السلطة منذ إسقاط نظام معمر القذافي في العام 2011، وذلك إثر ثورة شعبية دامية أطاحت بالسلطة التي حكمت هذا البلد بيد من حديد لنحو أربعين عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة