تشيكيون يعيبون على حكومتهم موقفها من العدوان على غزة   
الأحد 1430/1/15 هـ - الموافق 11/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:03 (مكة المكرمة)، 23:03 (غرينتش)

المتظاهرون رفعوا شعارات تصف إسرائيل بالنازية (الجزيرة)

أسامة عباس-براغ

احتشد المئات من أعضاء جمعية حقوق الإنسان التشيكية اليوم وسط العاصمة براغ، مطالبين بوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في أسرع وقت وتقديم يد العون لأهالي غزة عبر المنظمات الدولية من معبر رفح.

ووصف المتظاهرون ما يجري في غزة بأنه من أبشع الجرائم التي ترتكب ضد الإنسانية، واعتبروا قصف المدارس في غزة بأنه فعل شنيع.

وعابت إحدى المتظاهرات التي كانت ترفع صورا لبعض الضحايا من المدنيين الفلسطينيين على الحكومة التشيكية موقفها السياسي المعلن باسم الاتحاد الأوروبي الذي يحمل المسؤولية عن النزاع للطرف الفلسطيني، في حين تتجاهل لجوء إسرائيل لاستخدام آلة الحرب ضد الأبرياء.

وقالت المسؤولة عن تنظيم هذه المظاهرة تانيا بيدنارجوفا للجزيرة نت إن هذه المظاهرة التي جاء إليها المئات من التشيك رغم درجات الحرارة التي وصلت اليوم إلى 15 درجة تحت الصفر، لا بد أن تلفت انتباه المسؤولين إلى ضرورة الضغط من أجل وقف تلك الحرب التي يدفع ثمنها الأبرياء من الأطفال والنساء والمدنيين.

وطالبت بيدنارجوف بفتح كل المعابر التي تساعد في تقدم المساعدات للمدنيين في أسرع وقت دون الانتظار، "حتى نتجنب موت أعداد أخرى من المدنيين نتيجة الجوع والمرض".

أما زيت هاملوفا المسؤولة عن النشاطات في جمعية الصداقة العربية التشيكية فقالت للجزيرة نت إن ما يشاهده العالم من قتل وتدمير عبر وسائل الإعلام هو وصمة عار في جبين الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة