مقتل خمسة في مواجهات بين متظاهرين والشرطة بكشمير   
الثلاثاء 11/8/1429 هـ - الموافق 12/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:09 (مكة المكرمة)، 13:09 (غرينتش)

التجار المسلمون اشتكوا من حصار اقتصادي يفرضه الهندوس على منطقتهم (الفرنسية)

أطلقت الشرطة الهندية الثلاثاء النار على متظاهرين في الجانب الذي تسيطر عليه الهند من كشمير، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص في مظاهرة ضخمة ضد ما يقول تجار مسلمون إنه حصار اقتصادي على منطقتهم من قبل الهندوس.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية لمصادر أمنية قولها إن حصيلة القتلى اليوم وصلت إلى سبعة.

وجرح العديد من الأشخاص في حوادث متفرقة لإطلاق النار تأتي بعد يوم واحد من مقتل أربعة أشخاص من ضمنهم أحد القادة المسلمين البارزين المطالبين بانفصال الإقليم عن الهند، وذلك في مظاهرة ضخمة كانت تحاول العبور إلى الحدود الباكستانية.

وأدى نزاع على الأراضي في الإقليم حول مدينة جامو إلى الحد من التجارة بين المنطقتين اللتين يقيم فيهما الهنود والمسلمون، ما حدا بالتجار المسلمين إلى محاولة بيع سلعهم في باكستان المجاورة.

وأصيب في مظاهرات أمس أكثر من 180 محتجا عندما أطلقت الشرطة النار عليهم، في محاولة لإغلاق طريق سريع يؤدى إلى باكستان حاول التجار استخدامه لنقل منتجات زراعية قالوا إنها ستفسد بسبب توقف التجارة مع بقية الهند.

وقال مسؤولون وشهود عيان إن الشرطة الباكستانية أيضا أطلقت الغاز المسيل للدموع لوقف عشرات الآلاف من الأشخاص الذين كانوا يسيرون باتجاه الحدود في الجزء الذي تسيطر عليه باكستان من كشمير.

وأفاد مصدر أمني بأن الشرطة الهندية احتجزت أكثر من مئة من مزارعي الفواكه، كما أفرغت هواء إطارات الشاحنات التي كانت تحمل التفاح والخوخ، وأغلقت الأسواق في سرينغار التي أغلقت فيها المدارس على مدى الأيام الثمانية الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة