القاهرة تعثر على أشلاء أحد منفذي تفجيرات شرم الشيخ   
الاثنين 1426/6/19 هـ - الموافق 25/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:03 (مكة المكرمة)، 12:03 (غرينتش)

التحقيقات المصرية مستمرة لكشف هوية منفذي تفجيرات شرم الشيخ (الأوروبية)

عثرت السلطات المصرية على أشلاء تعتقد بأنها لمنفذ تفجير فندق غزالة بشرم الشيخ، في ظل ترجيح وجود صلة بين منفذي التفجيرات الأخيرة وتفجيرات طابا يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مخلفة 34 قتيلا معظمهم إسرائيليون.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن السلطات ستخضع الأشلاء التي عثرت عليها لاختبار الحمض النووي للتأكد مما إذا كانت تعود لمحمد صالح فليفل المتهم بالتورط في تفجيرات طابا ويحاكم غيابيا فيها.

اعتقالات
وفي هذا السياق شنت قوات الأمن المصرية حملة مطاردة واسعة في شبه جزيرة سيناء بحثا عن المشتبه في تدبيرهم تفجيرات شرم الشيخ التي خلفت 88 قتيلا -بينهم سبعة أجانب- وأكثر من 200 جريح.
 
وقالت مصادر أمنية مصرية إن السلطات اعتقلت خلال عمليات الدهم المستمرة أكثر من 95 مشتبها به للتحقيق معهم، 35 منهم ألقي عليهم القبض يوم السبت في حين اعتقل الباقون -وعددهم 60- دفعة واحدة في منطقة شمال سيناء.
 
لكن مصادر أمنية أخرى أشارت إلى أن بين المقبوض عليهم بعض المفرج عنهم مؤخرا الذين اعتقلوا في إطار هجمات طابا. ويدرس المحققون احتمال وجود أيادٍ أجنبية في الهجمات.
 
يأتي ذلك بينما قام أكثر من ألف شخص من عمال الفنادق المصرية ومشايخ البدو والمدربين الأجانب في مدارس الغطس بمسيرة في شرم الشيخ تنديدا بالتفجيرات، في حين غادر مئات السياح العرب والغربيين شرم الشيخ.

مظاهرة مصرية في شرم الشيخ تندد بالإرهاب (رويترز)
محاكمات طابا
من ناحية ثانية قررت محكمة أمن الدولة العليا-طوارئ في الإسماعيلية شرقي القاهرة إرجاء محاكمة المتهمين في تفجيرات طابا إلى 14 أغسطس/آب المقبل لاستدعاء شهود النفي والإثبات، ومن بينهم مدير أمن جنوب سيناء ومدير فندق هيلتون طابا ورئيس مصلحة الطب الشرعي وضباط من شرطة شمال سيناء.

كما أكد أعضاء هيئة الدفاع أن تقرير الطب الشرعي حول تعرض المتهمين للتعذيب والذي طلبه القضاة في الجلسة الأولى، لم يصل بعد إلى المحكمة.
 
ومثل أمام المحكمة اثنان من المتهمين هما محمد جائز حسين عبد الله ومحمد عبد الله رباع, أما المتهم الثالث محمد أحمد صالح فليفل فما زال هاربا. وحضر جلسة المحاكمة 11 محاميا ومندوبا عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأميركية.

مسؤولية
وفي الإطار نفسه أعلنت جماعة ثانية تطلق على نفسها اسم "مجاهدي مصر" مسؤوليتها عن تفجيرات شرم الشيخ.

وقال بيان نشر على موقع إسلامي على الإنترنت غير معروف على نطاق واسع "نعلنها للعالم أجمع أن خمسة أفراد من مجاهدي مصر سبق أن نشرنا اسمهم قاموا بقيادة خمس شاحنات مفخخة إحداها تاكسي محلي وثلاث من خارج البلاد والسيارة الأخيرة أوتوبيس ودكت معاقل الصهاينة في بلادنا".

وكان تنظيم يطلق على نفسه "تنظيم القاعدة في بلاد الشام وأرض الكنانة- كتائب الشهيد عبد الله عزام" أعلن في وقت سابق أمس مسؤوليته عن تفجيرات شرم الشيخ في بيان نشر على الإنترنت.
 
وزعم التنظيم -الذي تبنى تفجيرات طابا في السابق- أن الهجمات استهدفت "الصليبيين والصهاينة"، مشيرا إلى أن عمليته جاءت في سياق "الرد على جرائم قوى الشر العالمية التي تستبيح دماء المسلمين في العراق وأفغانستان وفلسطين والشيشان" وثأرا "لشهداء سيناء"، في إشارة إلى عمليات الاعتقال الواسعة التي شنها الأمن المصري في سيناء إثر تفجيرات طابا العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة