اختفاء فضائية تمجد صدام حسين   
الأربعاء 1430/12/14 هـ - الموافق 2/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:16 (مكة المكرمة)، 17:16 (غرينتش)

صور صدام حاضرة بدول عربية بعد ثلاثة أعوام من إعدامه (الجزيرة نت)
اختفت بشكل مفاجئ من الشبكات الفضائية العربية، القناة التلفزيونية التي انطلقت مؤخرا لتمجيد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين, وتحمل اسم قناة "العربي".

وكانت القناة قد ظهرت يوم الجمعة الماضي بالتزامن مع الذكرى الثالثة لإعدام صدام, وكانت تبث خطبا وصورا وأشعارا للرئيس العراقي السابق مصحوبة بموسيقى وطنية.

ولا يعرف حتى الآن من الذي يدير هذه القناة التي تبث من خارج العراق، لكن محللين يعتقدون أن بعض أنصار صدام هم الذين يمولونها، علما بأن أفراد عائلة صدام وبعض قادة حزب البعث اللاجئين في الخارج نفوا وجود أية صلة لهم بالقناة.

وكان مقربون من حزب البعث العراقي قد قالوا إن القناة تهدف للرد على ما يعتبرونه "تشويهات" لقيادة الحزب وأعضائه سواء كانت القيادة المتمثلة بصدام حسين ومن كان معه في السجن أو تلك الموجودة خارج السجن أو خارج العراق.

وفي البداية، قال القائمون إن الفضائية الجديدة ستحمل اسم "قناة صدام حسين"، لكن تحت بعض الضغوط تم تغيير الاسم إلى "العربي" ويقصد به الرئيس الراحل.

ومع بدء بث القناة، قال موقع المنصور المقرب من حزب البعث إن عزة الدوري نائب الرئيس العراقي قبل الاحتلال أرسل خطابا يشجع فيه القناة الوليدة، ويعتبر انطلاقتها ردا على محاولات "التشويه".

وخلال بثها التجريبي، بدت القناة بسيطة وخالية من الصنعة الاحترافية أو البرامج أو الأخبار، حيث تخصصت في بث بعض الصور والخطابات وأشعار المديح لصدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة