بيونغ يانغ أطلقت قمرها الاصطناعي وواشنطن تلوح بمعاقبتها   
الأحد 1430/4/10 هـ - الموافق 5/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:59 (مكة المكرمة)، 3:59 (غرينتش)
الصاروخ الكوري الشمالي مر فوق اليابان وسط استعدادت للتصدي له (رويترز)

أكدت كل من اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أن كوريا الشمالية أطلقت فجر اليوم بنجاح صاروخا بعيد المدى يحمل قمرا اصطناعيا مر فوق أجواء اليابان وسقطت بعض أجزائه فوق المحيط الهادئ.

وقال بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء الياباني إن الصاروخ مر فوق أراضي اليابان باتجاه المحيط الهادئ، فيما أشارت مصادر إعلامية إلى أن أجزاء منه سقطت في المحيط في إشارة ضمنية إلى أن عملية الإطلاق مرت بنجاح.

وصدر بيان عن وزارة الخارجية الأميركية وعن مكتب الرئيس الكوري الشمالي يؤكد إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي وإلى أن إطلاقه تم من منطقة موسودان لي الساحلية الواقعة شمالي شرق البلاد.

ومعلوم أن كوريا الشمالية أعلنت أنها ستطلق بين الرابع والثامن من أبريل/ نيسان صاروخا يحمل قمرا اصطناعيا وأكدت أمس أن الاستعدادات لإطلاقه تمت بهدف وضع قمر اصطناعي من طراز كوانغمويانغ سونغ 2 في الفضاء الخارجي.

إلا أن كلا من سول وطوكيو وواشنطن اعتبرت العملية خرقا لقرارات الأمم المتحدة باعتبار أنه مصمم لحمل رؤوس حربية قد يصل مداها إلى ألاسكا.

وحذرت اليابان من أن عملية الإطلاق تشكل تهديدا لها وقامت بنشر صورايخ مضادة للصواريخ على أراضيها وسط حالة من التوتر حول القضية أسهمت فيها كل من واشنطن وسول.

وبعد اكتمال عملية الإطلاق قال رئيس الوزراء الياباني تارو أسو في مؤتمر صحفي بطوكيو إن "همنا الأول هو تأكيد السلامة وجمع المعلومات". لكن سفير اليابان في الأمم المتحدة دعا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث الموضوع.
 
فريق أزمة ياباني كان يراقب عملية الإطلاق شمالي البلاد (رويترز)
شعوران يابانيان
وقال مراسل الجزيرة في طوكيو فادي سلامة إن عملية الإطلاق خلقت شعورين متناقضين في اليابان.
 
وأوضح أن شعورا بالارتياح ساد لأن أي أجزاء من الصاروخ لم تسقط فوق أراضيها، وهو ما كان سيلزمها بالرد.

وأضاف أن اليابان قلقة من الجهة الأخرى لأن كوريا الشمالية باتت تملك القدرات التي تملكها الدول المنضمة إلى النادي الفضائي.
 
عقوبات أميركية
وفي أول رد فعل أميركي على عملية الإطلاق قال المتحدث باسم الخارجية فريد لاش للصحفيين إن "الإطلاق من جانب كوريا الشمالية عمل استفزازي سيدفع الولايات المتحدة لاتخاذ خطوات ملائمة لكي تجعل كوريا الشمالية تعرف أنها لا يمكنها تهديد سلامة وأمن الدول (الأخرى) دون عقاب".

وبشأن موقف الصين قال مراسل الجزيرة عزت شحرور إنها توخت الحذر منذ بداية الأزمة حيث كانت تستخدم تعبير "إطلاق القمر الاصطناعي" وليس "الصاروخ"، مضيفا أن بكين كانت قريبة من الموقف الروسي مرجحا ألا يلجأ البلدان إلى فرض عقوبات على بيونغ يانغ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة