أنان يعلق محادثات حل الأزمة الكينية وواشنطن تحذر   
الأربعاء 1429/2/21 هـ - الموافق 27/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)
كوفي أنان (وسط) يتجه للحوار المباشر مع الرئيس الكيني وزعيم المعارضة (رويترز-أرشيف)

علق الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان اليوم الثلاثاء المحادثات مع ممثلي الحكومة الكينية والمعارضة بسبب عدم وجود تقدم في مساعي إنهاء الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ نحو شهرين.
 
وقال أنان الذي يقود جهود الوساطة بين فرقاء الأزمة الكينية إنه علق المشاورات، من أجل الدخول في حوار مباشر مع الرئيس الكيني مواي كيباكي وزعيم المعارضة رايلا أودينغا لإيجاد سبل جديدة للمضي قدما في اتجاه التوصل لاتفاق حول اقتسام السلطة.
 
وقد أعربت الولايات المتحدة عن خيبتها جراء تعليق تلك المحادثات. وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إنه ليس هناك مبرر لمزيد من التأخر في وضع حد لأعمال العنف في كينيا.
 
وأشارت رايس في بيان إلى أن بلادها قد تتخذ بعض "الإجراءات" إذا لم يتحلّ القادة الكينيون بالحكمة، وحذرت من أن مستقبل علاقاتهم مع واشنطن سيتأثر بذلك.


 
رايس تحذر قادة كينيا من مغبة التأخر في التوصل لتسوية سياسية (رويترز-أرشيف)
مفاوضات صعبة
وكان طرفا الأزمة السياسية في كينيا قد استأنفا اليوم مفاوضاتهم  بالتركيز على إنشاء منصب رئيس الوزراء الذي يقترح أن يشغله زعيم المعارضة أودينغا.
 
وقد استبق أنان الجولة الجديدة بتحذير الطرفين من مغبة عدم التوصل لاتفاق, وقال في بيان إن فريق الوساطة "فعل كل ما يستطيع" كما أن الفريقين "فشلا في حل خلافاتهما الرئيسية" مشيرا إلى أن كل طرف يتهم الآخر بالتسبب في عرقلة المفاوضات.
 
وتمهيدا لجولة اليوم أجرى أنان أمس الاثنين محادثات مع كيباكي وأودينغا لبحث السلطات التي كان متوقعا أن تمنح لرئيس الوزراء، والتي تشكل موضوع نقاشات صعبة بين المعسكرين.


 
رئيس تنزانيا جكايا كيكويت ينضم لجهود الوساطة في الأزمة الكينية (رويترز-أرشيف)
دعم الوساطة
من جهة ثانية وصل الرئيس التنزاني رئيس الاتحاد الأفريقي حاليا جكايا كيكويت إلى نيروبي اليوم، لدعم جهود الوساطة الدولية التي يقودها فريق أنان.

ومن المتوقع أن يبقى الرئيس التنزاني في كينيا حتى الأربعاء، وأن يلتقي الرئيس كيباكي وزعيم المعارضة أودينغا.
 
وكان أودينغا قد هدد مجددا بتنظيم مظاهرات إذا لم يُحرز تقدم في المفاوضات بحلول الأربعاء. وفي الوقت نفسه رفض المتحدث باسم الشرطة الإشارة إلى إمكانية الموافقة على المظاهرات الجديدة, قائلا إنه يجري تقييم الموقف.

وتعيش كينيا أزمة سياسية حادة منذ الانتخابات الرئاسية التي جرت في27 ديسمبر/كانون الأول الماضي وما نجم عنها من خلافات، حيث اعترض أودينغا على إعادة انتخاب كيباكي. وتفاقمت الأزمة باندلاع أعمال عنف على نطاق واسع أسفرت عن مقتل أكثر من ألف شخص وتشريد نحو ستمائة ألف آخرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة