مخاطر للتشخيص المبكر عن السرطان   
الجمعة 1430/7/18 هـ - الموافق 10/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)

 

قال باحثون إن واحدة من كل ثلاث حالات من سرطان الثدي التي تكتشف عبر برامج الفحص الروتيني العام غير ضارة ولم تكن لتتطور إلى سرطان قاتل لو لم يتم تشخيصها ومحاولة معالجتها في وقت مبكر.

وذكرت صحيفة ذي إندبندنت التي أوردت الخبر أن ما قاله هؤلاء الباحثون يعيد فتح النقاش إزاء مدى أهمية وضرر التشخيص المبكر, إذ يظهر أنه إن ساعد بعض النساء فإنه يضر بعضهن.

ويقول الأطباء إن آلاف النساء يخضعن لعلاجات غير ضرورية قد تشمل استئصال الثدي, وذلك بهدف التحقق من المرض وعلاجه رغم أنه في كثير من الحالات يكون أفضل لهن عدم معالجته لأنه يشفى من تلقاء نفسه.

وقد قام مدير مركز كوشرين في كوبنهاغن بيتر غوتشيه الذي يعتبر أحد منتقدي برامج الفحص المبكر بالتعاون مع الباحث كارستن يورجنسن بمقارنة اتجاهات سرطان الثدي قبل وبعد أن يطبق الفحص المبكر في كل من المملكة المتحدة وكندا وأستراليا والسويد والنرويج, ووجدا أن مستوى التشخيص المفرط كان متشابها في تلك البلدان الخمسة.

وبما أنه لا توجد وسيلة للتمييز بين السرطان القاتل وغير القاتل, فإن كل حالات السرطان التي يتم الكشف عنها تتم معالجتها.

ومن المعروف أن أحد سرطانات الثدي التي غالبا ما يكشف عنها الفحص المبكر والمعروف بالسرطان القنوي اللابد (ductal carcinoma in situ) يمكن أن يشفى من تلقاء نفسه دون علاج.

لكن الدراسة الجديدة تقول إن ذلك ينطبق أيضا على حالات أخرى من سرطانات الثدي الانتشارية.

غير أن صاحبي هذه الدراسة التي نشرت نتائجها في الدورية الطبية البريطانية (British Medical Journal) يقولان إن الأخصائيين في هذا المجال يجدون صعوبة كبيرة في التسليم بنتائج هذه الدراسة.

فالشائع الآن هو أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يجعل معالجته أسهل, وتقول إدارة الكشف عن السرطان التابعة لوزارة الصحة البريطانية إن الكشف المبكر عن سرطان الثدي ينقذ 1400 امرأة سنويا أي واحدة من كل ثماني نساء يكتشف لديهن المرض.

ويرى بعض الأطباء أن 40 مليون جنيه التي تخصصها بريطانيا سنويا لبرامج الكشف المبكر عن السرطان كانت ستنقذ عددا أكبر من الأشخاص لو أنفقت على البحوث من أجل توفير علاج أنجع.

غير أن أخصائية سرطان الثدي الدكتورة سارة كانت تقول إنها تأمل أن لا تؤدي نتائج هذه الدراسة إلى إحجام النساء عن الخضوع للكشف المبكر للسرطان مشددة على أنه "اعتمادا على كل الأدلة الموجودة حاليا نعتقد أن مزايا الكشف المبكر لسرطان الثدي لا تزال تفوق المخاطر التي قد تترتب عليها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة