رئيس زامبيا الجديد يتعهد بمكافحة الإيدز   
الخميس 1422/10/19 هـ - الموافق 3/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواناواسا أثناء تأديته القسم رئيسا لبلاده (أرشيف)
أعلن الرئيس الزامبي الجديد ليفي مواناواسا أنه سيكرس جهده من أجل مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) الذي يجتاح بلاده، ووصف انتشار المرض في بلاده بأنه كارثة قومية وتعهد بالعمل على توفير الأدوية للمرضى بأسعار معقولة.

وصرح مواناواسا للصحفيين في أول مقابلة له مع وسائل الإعلام بعد أدائه اليمين الدستورية أمس الأربعاء رئيسا جديدا للبلاد أنه سيقود بنفسه الجهود الرامية لمكافحة هذا المرض، وقال إنه سيبحث في كل الخيارات التي تمكن حكومته من توفير أدوية أرخص سعرا للمصابين بالمرض أو لحاملي الفيروس المسبب له، كما دعا إلى تشجيع حملات التوعية في هذا الخصوص.

ورحبت الجماعات الناشطة في مجال مكافحة الإيدز بتعهدات الرئيس الجديد، لكنها ذكرت أنه سيواجه مهمة شاقة في محاربة المرض. وقالت ريجينا لونغو من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إن الرئيس الزامبي الجديد بحاجة إلى التزام سياسي قوي، مشيرة إلى أن الحكومة ليس لديها الآن برامج خاصة لمكافحة هذا المرض، وأضافت أن معظم برامج مكافحة الإيدز في زامبيا تنفذها هيئات غير حكومية تفتقر إلى الموارد اللازمة.

يذكر أن واحدا من بين كل خمسة بالغين في زامبيا مصاب بالإيدز أو بالفيروس المسبب له، كما يتسبب المرض بوفاة ما يقدر بنحو مائتي زامبي يوميا، وبحسب الإحصاءات الحكومية خلف المرض حتى الآن 650 ألف يتيم.

ويتوقع المراقبون أن يؤدي الإيدز إلى خفض متوسط الأعمار في زامبيا إلى 37 عاما خلال العقد القادم في مقابل المتوسط الحالي وهو 46 عاما. وتناقص عدد العمال المهرة في زامبيا بعد إصابة المتمرسين منهم بالمرض أو بالفيروس المسبب له، كما يتعرض أمن زامبيا الغذائي للخطر بسبب وفاة المزارعين والعمال في المرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة