زراعة قلب ورئة لفتاة تسبب لها تلفا في المخ   
السبت 1423/12/20 هـ - الموافق 22/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصيبت فتاة مكسيكية خضعت لعملية زرع قلب ورئة عقب إجراء عملية نقل أعضاء فاشلة لها بتلف حاد في المخ، وقال أطباء إنهم لا يرون شفاء لها منه.

وقالت أخصائية طب الطوارئ بمستشفى ديوك الجامعي كارن فروش للصحفيين إن طبيبا كبيرا للأعصاب شخص حالة جيسيكا سانتيلان أمس، مضيفة أن النتائج التي توصل إليها أنها أصيبت بتلف حاد في المخ لا يبدو أنها ستشفى منه.

ولم تشأ فروش المتحدثة باسم الأطباء الذي يعالجون الفتاة إعطاء تفاصيل عما تعنيه هذه النتائج بالنسبة لجيسيكا، إلا أنها أضافت أن الفتاة ربما تخضع لمزيد من فحوصات الأعصاب في وقت لاحق.

وقال المستشفى إن القلب والرئة اللذين تم نقلهما إلى جيسيكا يوم الخميس الماضي بعد أسبوعين من زرع أعضاء لم تتناسب مع فصيلة دمها، يعملان بشكل جيد إلا أن حالتها حرجة.

وتم قبل أسبوعين من العملية التي أجريت لجيسيكا نقل قلب ورئتين من أحد المتبرعين الذين اختلفت فصيلة دمه (A) عن فصيلة دمها (O) مما تسبب في لفظ جسمها للعضوين في الحال. واعترفت إدارة المستشفى بمسؤوليتها عن الخطأ.

ويقول الأطباء إن اعتماد جيسيكا لأسابيع على أجهزة الإعاشة الاصطناعية تسبب في تلف كليتيها وربما بعض النزف في الدماغ. وكان المستشفى أشار إلى أن الفتاة تعاني من تورم بالمخ ونزف يهدد حياتها.

وعانت جيسيكا التي انتظرت ثلاثة أعوام لتجري عملية الزرع هذه، من حالة نادرة تتمثل في تصلب عضلات القلب التي تحول دون امتلاء أذيني القلب وبطينيه بالدم بشكل طبيعي. وحملها والداها من المكسيك إلى الولايات المتحدة لإجراء العملية. وظلت على مدار أسبوعين دون قلب ورئتين قبل إجراء عملية الزرع الثانية.

ورغم أن فصيلة دمها من أكثر الفصائل شيوعا فإن وزنها لم يزد على 36 كلغ. وعملية زرع القلب والرئة معا من العمليات النادرة، إلا أن جيسيكا كانت في حاجة إلى أعضاء طفل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة