رايس تستبعد الحوار المباشر مع كوريا الشمالية   
الأحد 1426/2/10 هـ - الموافق 20/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)
رايس جعلت الملف النووي لكوريا الشمالية محورا رئيسيا لجولتها الآسيوية (الفرنسية) 

استبعدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مجددا إجراء محادثات ثنائية مباشرة بين واشنطن وبيونغ يانغ حول البرنامج النووي الكوري الشمالي وأكدت أن الحوار يجب أن يعاود في إطار المفاوضات السداسية. وقالت رايس إنه بهذه الطريقة فقط يمكن للكوريين الشماليين أن يحصلوا على "الاحترام الذي يرغبون فيه وبالمساعدة التي يحتاجونها". 

كما اعتبرت رايس في ختام زيارتها لكوريا الجنوبية اليوم الأحد أن المسألة النووية الكورية الشمالية لا تهم الولايات المتحدة فقط بل دول المنطقة أيضا, مشيرة إلى أن كل الأطراف المشاركة في المحادثات السداسية ترغب في أن تكون شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.

وقد غادرت رايس سول في طريقها إلى بكين صباح اليوم لإجراء مباحثات يتوقع أن تتركز أيضا على مسألة تايوان ورفع الحظر الأوروبي عن بيع أسلحة للصين.

واستبقت رايس زيارتها لبكين بحثّ الحكومة الصينية على بذل مساع جديدة لدفع بيونغ يانغ للعودة إلى مائدة المفاوضات السداسية مع استمرار التحرك نحو مزيد من الديمقراطية. 
  
وتقاطع بوينغ يانغ هذه المحادثات السداسية منذ جولتها الأخيرة في يونيو/حزيران 2004 وطالبت مرات عدة بمفاوضات ثنائية مع الولايات المتحدة التي تشارك في هذه المفاوضات إلى جانب الكوريتين والصين وروسيا واليابان.   
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة