هجوم إسرائيلي متواصل على أوباما   
الاثنين 1431/4/13 هـ - الموافق 29/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)
ليبرمان: الموقف الأميركي من الاستيطان غير معقول (الفرنسية)

تواصلت الانتقادات الإسرائيلية العلنية للرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم بسبب إصراره خلال زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى واشنطن الأسبوع الماضي على وقف الاستيطان اليهودي في القدس الشرقية.

واعتبر العضو في حكومة نتنياهو المصغرة بيني بيغن اليوم أن التركيز الأميركي على القدس مخالف لسياسة الإدارة الأميركية السابقة التي كانت ترى أن وضع القدس يجب أن يحسم عن طريق التفاوض.
 
تشدد العرب
وحذر بيغن -وهو نجل رئيس الوزراء اليميني الأسبق مناحيم بيغن- في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي من أن "هذا التغيير سيفضي إلى نتيجة عكسية" و"سيشجع" العرب والسلطة الفلسطينية "على التشدد في مواقفهم".

وكان مصدر مقرب من نتنياهو لم يفصح عن هويته قد وصف في تصريحات لصحيفة يديعوت أحرونوت أوباما بأنه "أكبر مصيبة لإسرائيل". وأثارت هذه التصريحات امتعاض نتنياهو الذي أعلن براءته منها قائلا إنها "غير مقبولة من ناحيتي ولا تأتي بتكليف مني".

نتنياهو وباراك يحاولان التخفيف من انتقادات اليمين للرئيس أوباما (الفرنسية)
بدوره أعرب وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان عن رفضه المطلق للتماشي مع المطلب الأميركي القاضي بوقف البناء الاستيطاني بشرقي مدينة القدس المحتلة، واصفا إياه بـ"غير المعقول".

ونقلت الإذاعة العبرية عن ليبرمان قوله "إنه يثق بنجاح مساعي إقناع واشنطن بالعدول عن هذا المطلب"، مشيرا في الوقت ذاته إلى ضرورة الإصرار على معارضة ورفض مثل هذا الموقف.

لكن وزير الدفاع إيهود باراك -وهو العضو الوحيد من حزب العمل في المجلس الوزاري المصغر- وصف في المقابل خلال جلسة للحكومة الانتقادات لأوباما بأنها غير جديرة بالاحترام، معتبرا العلاقة مع أميركا "عمودا فقريا وحجرا أساسا في أمن إسرائيل".

يشار إلى أن رفض حكومة نتنياهو تجميد الاستيطان بالقدس وإعلانها عن بناء 1600 وحدة سكنية خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن إلى تل أبيب تسببا في استقبال بارد لنتنياهو في البيت الأبيض الأسبوع الماضي ورفض أوباما أخذ صور معه أو إصدار بيان مشترك.

معلومات صحفية تفيد بأن إدارة أوباما قد تحجم عن استخدام الفيتو إذا عرض موضوع الاستيطان على مجلس الأمن (الفرنسية) 
ورغم محاولة مسؤولين بالإدارة الأميركية التخفيف من وطأة المعلومات عن الخلاف الأميركي الإسرائيلي، فإن وسائل الإعلام تؤكد إصرار فريق أوباما على انتهاج موقف متشدد من موضوع الاستيطان.
 
استبعاد الفيتو
ونقلت شبكة "أي بي سي" عن مسؤول بالإدارة قوله إنه إذا ما طرح موضوع البناء الإسرائيلي في شرقي القدس للبحث في مجلس الأمن في الأمم المتحدة، فإن الولايات المتحدة لن تفرض حق النقض (الفيتو) بل ستنظر في إمكانية عدم التصويت.

وحسب القناة التلفزيونية فإن مصدرا مسؤولا في إدارة أوباما أبلغ ذلك لرئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في لقاء بباريس الأسبوع الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة