تشكيل الحكومة والعمليات العسكرية تتصدر صحف العراق   
السبت 2/9/1435 هـ - الموافق 28/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:32 (مكة المكرمة)، 10:32 (غرينتش)

عبد الله الرفاعي-البصرة

تناولت صحف عراقية اليوم السبت تطورات الأزمة القائمة في البلاد من أكثر من أسبوعين, وركزت على مضامين خطب الجمعة في مناطق عراقية مختلفة خاصة في ما يتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة, والعمليات العسكرية.

فقد نقلت صحيفة المدى تصريحات المرجع الشيعي علي السيستاني التي دعا فيها مختلف الكتل السياسية إلى الاتفاق على الرئاسات الثلاث قبل جلسة البرلمان المقرر أن تعقد الثلاثاء القادم.

وأوردت الصحيفة مقتطفات من خطبة الجمعة التي ألقاها عبد المهدي الكربلائي ممثل السيستاني في كربلاء, والتي دعا فيها إلى تجنب الشحن الطائفي والقومي.

ونقلت الصحيفة العراقية عن خطيب جمعة النجف صدر الدين القبانجي قوله إن العراق لا يحتاج إلى حكومة إنقاذ وطني.

ودعا القبانجي إلى تغليب المصلحة الوطنية على المصالح الفئوية وتجاوز الخلافات, قائلا إن هناك توافقا على أن تكون رئاسة الجمهورية للأكراد ورئاسة البرلمان للسنَّة ورئاسة الوزراء للشيعة.

اتهام للمالكي
وفي العدد نفسه نقلت صحيفة المدى عن خطيب جمعة الرمادي دهام عبد الرحمن العسافي قوله في خطبة الجمعة في جامع الرزاق بالرمادي قوله إن "المالكي أرسل جيوشه ومليشياته والمرتزقة لقتل المدنيين في الفلوجة والرمادي لكنهم فشلوا وهربوا بملابس مدنية من دون مقاومة..".

واتهم العسافي المالكي بأنه استعان بما سماها المليشيات والعصابات الإيرانية, واستأجر مقاتلات حربية من الرئيس السوري بشار الأسد لإبادة أهل السنة والجماعة في العراق، على حد تعبيره.

وأضاف أن "المالكي يتصرف في سكرات موته", مشيرا إلى أن جميع الدول العربية والمجتمع الدولي أدانوا ما سماها جرائمه وسحبوا سفراءهم من بغداد لأنهم يدركون أن "الثورة الشعبية ستصل المنطقة الخضراء لتحقيق مطالب الشعب بالأمن والاستقرار".

أسامة النجيفي مرشح للاستمرار في
منصبه ضمن تسوية سياسية محتملة 
(غيتي/الفرنسية)

مرشحون
سياسيا أيضا نقلت صحيفة الاتحاد الصادرة عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عن رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات مقداد الشريفي قوله إن المفوضية أرسلت كتابا رسميا توضح فيه أن أكبر الأعضاء سنا الذي سيترأس الجلسة الأولى لمجلس النواب هو وزير التخطيط السابق والنائب المنتخب عن ائتلاف العراق مهدي الحافظ.

وفيما أعلن ائتلاف "متحدون" ترشيح زعيمه أسامة النجيفي لرئاسة مجلس النواب، قال النائب عن اتحاد القوى الوطنية رعد الدهلكي في تصريح خاص للصحيفة إن "اتحاد القوى الوطنية المكون من كتل "العربية" و"ديالى هويتنا" و"ائتلاف العراق" و"كتلة الحل والوفاء للأنبار" وغيرها من الكتل التي يبلغ عدد مقاعدها 49 مقعدا، رشح النائب سليم الجبوري لهذا المنصب".

وأضاف الدهلكي أن حضور كتل الاتحاد لجلسة البرلمان الأولى المقرر عقدها الثلاثاء القادم مرهون بتحقيق مطالب المحافظات المنتفضة قبل الشروع في أي اتفاقات تخص تشكيل الحكومة.

إجلاء أجانب
على صعيد آخر, نشرت صحيفة المستقبل نقلا عن وسائل إعلام صينية أنه تم إجلاء قرابة خمسين عاملا صينيا يعملون في شركة "تشاينا ماشينري إنجنيرينغ كوربوريشن" من مناطق في شمالي العراق ونقلهم في مروحيات إلى بغداد.

وذكرت الصحيفة أن من المتوقع وصول حوالي 1200 عامل صيني آخر عالقين في مدينة سامراء إلى بغداد خلال الأيام الثلاثة المقبلة بعد نقلهم في حافلات.

وهناك أكثر من عشرة آلاف صيني في مختلف المواقع الصناعية في العراق حسب مسؤولين عراقيين. ونقلت وسائل الإعلام الصينية الأسبوع الماضي أن الشركات النفطية الصينية الكبرى أعدت خططا للإجلاء إذا ما اتسع نطاق أعمال العنف إلى جميع أنحاء العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة