محاكمة مسؤولين سابقين في نيجيريا تتحول إلى مهزلة   
الخميس 1422/9/21 هـ - الموافق 6/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ساني أباتشا
قال نشطاء في جماعات للحقوق المدنية في نيجيريا إن محاكمة عدد من المسؤولين البارزين في عهد الرئيس النيجيري الأسبق ساني أباتشا تحولت إلى مهزلة بعد تأجيل قضيتهم. ويحاكم المتهمون في محاولة قتل وزير سابق قبل خمس سنوات.

فقد أرجأ رئيس المحكمة العليا في لاغوس أدي ألابي النظر في القضية أمس وخرج مع الهيئة القضائية في حراسة الشرطة بعد قيام المتهمين بإلقاء خطبة عنيفة ضد القضاة والمدعي العام لولاية لاغوس يمي أوسنباجيو. ووصف ناشط في جماعة للحقوق المدنية ما حدث بأنه مهزلة.

وجاء تأجيل القضية بعد وقت قصير من رفض المتهمين في القضية الامتثال لأمر القاضي بالجلوس. وأعلن اللواء حمزة المصطفى، أحد المتهمين وهو رئيس حرس أباتشا السابق، رفض المتهمين الاستجابة لطلب القاضي بالجلوس.

وادعى المصطفى بأن القاضي حصل على مبلغ من المال مقابل إدانة المتهمين مشيرا إلى أنه يعلم قيمة هذا المبلغ ومن دفعه.

ويحاكم في القضية أيضا إيشايا بامايي الجنرال المتقاعد ورئيس الأركان في عهد أباتشا وثلاثة آخرون منذ عام 1999 لاتهامهم بمحاولة قتل الوزير السابق أليكس إبرو عام 1996.

وقد استغرقت هذه المحاكمة، مثل محاكمات أخرى لأعضاء في نظام أباشي، وقتا طويلا لكثرة طلبات الدفاع التي يتقدم بها المحامون، مما يعطل عمليا أي تقدم في إجراءات المحاكمات.

ويرى مدعون أن تعطيل الدفاع لإجراءات المحاكمات تأتي عمدا لكسب الوقت من أجل التوصل إلى حل سياسي يمكن المتهمين من الإفلات من العقوبة الجنائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة