الجيش الباكستاني ينهي حصار وزيرستان   
الاثنين 1425/2/7 هـ - الموافق 29/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وساطة رجال القبائل ساهمت في إنهاء الأزمة (الفرنسية)

أفرج مسلحون في مناطق الشمال الشرقي من باكستان عن 12 جنديا باكستانيا عقب وساطة قام بها زعماء قبليون هناك. وينتظر أن يفرج المسلحون في تلك المناطق عن مسؤولين حكوميين كانوا يحتجزونهم.

في المقابل بدأ الجيش الباكستاني سحب جنوده من بعض أجزاء منطقة القبائل، وذلك بعد إنهائه عملية وصفها بالناجحة للقضاء على "فلول القاعدة وطالبان وأنصارهم في تلك المناطق".

وتم بحسب المصادر العسكرية الباكستانية تدمير عدة مخابئ للمسلحين يعتقد أن من بينهم مقاتلين أوزبكيين وشيشانا وعربا وأفغانا ومن رجال قبائل البشتون الباكستانيين.

وذكرت مصادر الجيش أنه تم خلال العملية قتل نحو 60 مسلحا وأسر 162 آخرين بينهم 100 من الأجانب بينما قتل نحو 62 جنديا باكستانيا في المعارك أو في كمائن بهذه المنطقة.

وقال وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد إن القوات ستبقى في المنطقة لتعقب مقاتلي القاعدة ومقاتلين آخرين وتقيم معسكرا جديدا قرب مدينة وانا أكبر مدن إقليم وزيرستان.

وقال مسؤولون عسكريون إن طاهر يالداشيف الذي يعتقد أنه قائد كبير في القاعدة أصيب بجراح خطيرة لكنه فر مع عدد آخر من المقاتلين وتعهد قادة الجيش بمواصلة ملاحقتهم.

واتهم يالداشيف الذي يوصف بأنه زعيم الحركة الإسلامية في أوزبكستان بسلسلة من التفجيرات في طشقند عاصمة أوزبكستان في عام 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة