الإعلان رسميا عن فوز مرشح المعارضة برئاسة كينيا   
الأحد 24/10/1423 هـ - الموافق 29/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
كيباكي وبجواره قرينته يشيران بعلامة النصر للجماهير في نيروبي

أعلن رئيس اللجنة الانتخابية الكينية اليوم رسميا انتخاب مرشح تحالف المعارضة مواي كيباكي رئيسا جديدا لكينيا. وحقق كيباكي (71 عاما) فوزا كاسحا على منافسه الأقرب أوهورو كينياتا مرشح الحزب الحاكم منذ استقلال البلاد عام 1963.

وأكد رئيس لجنة مراجعة الدستور في كينيا أن مواي كيباكي أصبح رئيسا للبلاد بعد إعلان انتخابه رسميا دون انتظار أداء اليمين الدستورية يوم 4 يناير/ كانون الثاني المقبل. وينص الدستور الكيني في مادته السابعة على أن "الشخص الذي ينتخب رئيسا يتسلم مهام الرئاسة فور إعلان انتخابه ويشكل حكومة من الحزب السياسي الذي قدم ترشيحه إلى الرئاسة".

ووعد الرئيس الكيني الجديد -الذي كان حتى الجمعة الماضية زعيم المعارضة- بتشكيل حكومة وحدة وطنية مصغرة وبالقضاء في أسرع وقت على الفساد المتفشي بالبلاد.

وقال في تصريحات للصحفيين من منزله في نيروبي إن عدد الوزراء الحالي كبير جدا والحكومة لابد أن تكون أقل عددا وأكثر فاعلية، وأضاف أنها لن تكون لها أي علاقة مع الحكومة الماضية مؤكدا أنه سيقوم في غضون أسابيع قليلة وفور انعقاد البرلمان بتشكيل لجنة لمكافحة الفساد ستعطى صلاحية القيام بملاحقات أمام القضاء.

أوهورو كينياتا يقر بهزيمته في الانتخابات
من جهة أخرى أقر مرشح الحزب الكيني الحاكم أوهورو كينياتا اليوم الأحد بهزيمته في الانتخابات الرئاسية. وقد عمت الفرحة الكينيين في مختلف أنحاء البلاد, وتصدرت أنباء فوز مرشح تحالف المعارضة مواي كيباكي بمنصب الرئيس عناوين الصحافة الكينية، ليسدل بذلك الستار على حكم حزب كانو الذي دام نحو 40 عاما.

وفاز ائتلاف رينبو (قوس قزح) الوطني المعارض أيضا بالأغلبية المطلقة في الانتخابات البرلمانية, منهيا بذلك 40 عاما من سيطرة حزب الرئيس المنتهية ولايته دانيال أراب موي.

جاء ذلك في الوقت الذي أشاد فيه مراقبو الاتحاد الأوروبي بنزاهة الانتخابات في كينيا. وأعلنت بعثة المراقبة الأوروبية أن المساعدات إلى كينيا يمكن أن تستأنف فور تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال رئيس البعثة في مؤتمر صحفي عقده في نيروبي إن الجهات المانحة مستعدة للبدء بحوار بناء وللمساعدة بكل الوسائل الممكنة. وجاء في التقرير الأوروبي أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية في كينيا كانت نزيهة وحرة وعادلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة