واشنطن تعتزم بيع ست طائرات عسكرية لباكستان   
الخميس 1423/5/8 هـ - الموافق 18/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة أرشيفية لطائرة عسكرية أميركية من طراز سي 130
تعتزم الولايات المتحدة بيع ست طائرات عسكرية من طراز سي 130 إلى باكستان في مكافأة أخرى لها على مساندة حكومة إسلام آباد للحرب الأميركية ضد ما يسمى بالإرهاب.

وقال متحدث باسم السفارة الأميركية في إسلام آباد اليوم إن الصفقة المقترحة البالغة قيمتها 75 مليون دولار جاءت استجابة لطلب من باكستان التي تسعى إلى تعزيز قدرتها الجوية، موضحا أن عملية البيع تحتاج لمصادقة الكونغرس خلال 30 يوما كي تدخل حيز التنفيذ على غرار جميع الصفقات العسكرية الأخرى.

ويأتي الإعلان عن هذه الصفقة بعد أسبوع من قيام واشنطن بمنح باكستان خمس مروحيات لتعزيز قدرات القوات الباكستانية على ملاحقة عناصر تنظيم القاعدة على الحدود مع أفغانستان.

كما يأتي ذلك بعد يوم من إعلان الوكالة الأميركية للتنمية الدولية زيادة مساعداتها المالية لباكستان، متعهدة بتقديم مساعدات بقيمة 80 مليون دولار في السنة المالية الأميركية القادمة التي تبدأ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول القادم. واستأنفت الوكالة عملها في باكستان في وقت سابق من الشهر الحالي بعد أن كانت قد سحبت موظفيها من هناك عام 1995 احتجاجا على التجارب النووية التي قامت بها باكستان آنذاك.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش رفع في سبتمبر/ أيلول الماضي العقوبات المفروضة على باكستان مكافأة لها على المساعدة التي قدمتها في الحرب بأفغانستان فاتحا الطريق بذلك أمام تقديم المساعدات الأميركية والقروض الدولية.

يشار إلى أن الولايات المتحدة قدمت لباكستان العام الماضي 100 مليون دولار مساعدات اقتصادية، وأعادت جدولة ديون تبلغ 396 مليون دولار. وتسعى إسلام آباد إلى الحصول على مساعدات أكبر بكثير تشمل قروضا جديدة من صندوق النقد الدولي وفتح الأسواق الأميركية بشكل أكبر أمام منتجاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة