البشير: السلام في السودان قاب قوسين أو أدنى   
السبت 1423/12/20 هـ - الموافق 22/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمر البشير
قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير إن نهاية الحرب الأهلية في السودان باتت قاب قوسين أو أدنى. ونقلت صحيفة لوموند الفرنسية عن البشير قوله إنه يشعر بأن السلام قريب لكن هناك مشكلات عالقة لابد من تسويتها مثل التوزيع العادل للثروة وتقاسم السلطة والإجراءات الأمنية اللازمة خلال الفترة الانتقالية. وتأتي تصريحات الرئيس السوداني قبل استئناف مباحثات السلام بين الحكومة والمتمردين الشهر المقبل.

وفي السياق ذاته أعلن مصدر دبلوماسي أمس أن الجولة الرابعة من محادثات السلام السودانية بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان ستبدأ يوم 19 مارس/ آذار بنيروبي. وأوضح المصدر القريب من الملف أن استئناف المحادثات التي ترعاها الهيئة الحكومية للتنمية "إيغاد" يستهدف التوصل إلى "اتفاقيات أمنية" خلال فترة انتقالية من ستة أعوام يتقاسم فيها الطرفان السلطة قبل تنظيم استفتاء حول تقرير المصير في الجنوب.

وحسب المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه سيلتقي وفدا الخرطوم والجيش الشعبي في الأول من مارس/ آذار بنيروبي أيضا لكن خارج إطار إيغاد، للبحث في مصير بعض الأراضي وسط السودان التي يطالب الطرفان بالسيادة عليها خلال الفترة الانتقالية. وتقع هذه الأراضي في جنوب النيل الأزرق ومنطقة أبيي وجبال النوبة.

وتركزت الجولة الثالثة من محادثات السلام التي انتهت في السادس من فبراير/ شباط الجاري حول اتفاق "يتعلق بعدد كبير من النقاط في إطار حكومة وحدة وطنية مستقبلية خلال الفترة الانتقالية"، حسب إيغاد.

وكان الطرفان قد اتفقا أثناء الجولة الأولى في يوليو/ تموز 2002 بماشاكوس قرب نيروبي على منح الجنوب حكما ذاتيا مدته ستة أعوام تحت إدارة الجيش الشعبي لتحرير السودان قبل تنظيم استفتاء عن تقرير المصير.

وفي الجولة الثانية من المفاوضات في نوفمبر/ تشرين الثاني بماشاكوس أيضا تم الاتفاق على تمديد هدنة موقعة في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 ومواصلة مفاوضات السلام حتى نهاية مارس/ آذار 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة