مصر وإيران ترغبان في استئناف العلاقات   
الثلاثاء 1432/5/3 هـ - الموافق 5/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 4:27 (مكة المكرمة)، 1:27 (غرينتش)

وزير الخارجية المصري نبيل العربي قال إن بلاده تفتح صفحة جديدة مع دول العالم
(الجزيرة-أرشيف)
قال وزير الخارجية المصري نبيل العربي الاثنين إن مصر مُستعدة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية مع إيران بعد انقطاع دام أكثر من ثلاثين عاما، وتزامن ذلك مع تأكيد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن طهران ترغب في إقامة علاقات مع مصر.
 
وأكد  العربي عقب اجتماع الاثنين مع رئيس قسم رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة مجتبى أماني أن الشعبين المصري والإيراني جديران بأن يكون بينهما علاقات متبادلة تعكس تاريخهما وحضارتهما.

وأضاف أن مصر تفتح حاليا صفحة جديدة مع كافة دول العالم بما فيها إيران وذلك لتحقيق المصالح المشتركة. 

وحمل أماني رسالة من وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الذي رحب بالمبادرة المصرية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية المصرية منحة باخوم في بيان إن صالحي دعا إلى دراسة سبل تطوير العلاقات عن طريق تبادل الزيارات بين القاهرة وطهران.

وكان هذا أول اجتماع يعلن عنه بين مسؤولين من الدولتين منذ خلع الرئيس المصري حسني مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي.

تصريح نجاد
الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعرب الاثنين عن رغبة بلاده في إقامة علاقات مع مصر
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أعرب الاثنين عن رغبة بلاده في إقامة علاقات مع مصر.

ونقلت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية عن أحمدي نجاد قوله في مؤتمر صحفي إن إيران ترغب في إقامة علاقات مع جميع الدول والشعوب "ما عدا الكيان الصهيوني"، ولاسيما مصر.

وتعتبر هذه التصريحات الرسمية الرفيعة الأولى من نوعها بين الجانبين خاصة مصر التي بدأت تظهر تحولا حقيقيا في سياستها الخارجية بعد ثورة 25 يناير.

ويذكر أن العلاقات بين إيران ومصر انقطعت عام 1980 في أعقاب الثورة الإسلامية الإيرانية واعتراف مصر بإسرائيل، وهناك خلاف بين الدولتين حول عدد من القضايا منها عملية السلام في الشرق الأوسط والعلاقات مع إسرائيل وأميركا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة