السلام الأخضر تخرج في مظاهرة بحرية ضد شحنات نووية   
الأحد 1423/7/8 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نشطاء يعترضون غواصة نووية
يستعد أسطول صغير يضم عدة يخوت تتقدمها السفينة رينبو ووريور التابعة لجماعة السلام الأخضر للإبحار اليوم بحثا عن سفينتين تحملان وقودا نوويا لمحطة سيلافيلد النووية في بريطانيا والتظاهر ضدهما.

ويقول المتظاهرون إن الوقود النووي على السفينتين باسيفيك بينتل وباسيفيك تيل يمكن أن يتعرض لهجوم إرهابي ولا ينبغي أن ينقل بحرا. وقال جيم كور عازف الغيتار في فرقة (ذا كورس) الموسيقية الإيرلندية في بيان "لا ينبغي أبدا استخدام البحر الإيرلندي كممر نووي مرة أخرى".

وتقترب السفينتان من نهاية رحلة طولها 28800 كيلومتر إلى بريطانيا قادمتين من اليابان التي رفضت الوقود لأن هيئة الوقود النووي البريطانية المملوكة للدولة زورت الوثائق الخاصة بالشحنة.

ويحتوي الوقود على البلوتونيوم وأوكسيدات اليورانيوم الذي يمكن أن يستخدم في إنتاج أسلحة نووية. وذكرت صحيفة الأوبزيرفر البريطانية اليوم أن غواصة نووية بريطانية ترصد لاعتبارات أمنية حركة السفينتين. وقالت الصحيفة إن كل سفينة مزودة بمدفع عيار 30 ميليمترا.

ويرى المتظاهرون أن الحكومة البريطانية تسهل الطريق على الإرهابيين لشن هجمات أثناء نقل المواد النووية من مكان إلى آخر في العالم. وقال الناشط دي لويلين "هناك فرصة أكبر الآن لشن هجوم على منشأة نووية أو سفينة نووية منذ هجمات 11 سبتمبر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة