موجة إضرابات تعم الضفة الغربية   
الثلاثاء 4/2/1434 هـ - الموافق 18/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:33 (مكة المكرمة)، 14:33 (غرينتش)
تأخر صرف الرواتب دفع للإضراب بمعظم القطاعات

عوض الرجوب-الخليل

صعد موظفو القطاع العام وموظفو وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وموظفون بالقطاع الخاص اليوم الثلاثاء من خطواتهم الاحتجاجية لتحقيق مطالب بالقطاع الذي يعمل به في الضفة الغربية.

ويحتج موظفو القطاع العام وبعض موظفي الجمعيات الخيرية على عدم صرف رواتبهم، كما يحتج موظفو وكالة الغوث على فصل زملاء لهم وتقليص برامج الوكالة في مخيمات الضفة.

وقد أعلنت نقابة الموظفين العموميين بالضفة برنامج فعالياتها لهذا الأسبوع، معلنة تعليق الدوام اليوم اعتبارا من الساعة الثانية عشرة ظهرا، واعتصام الموظفين أمام الوزارة أو المديرية أو الجهة الحكومية التي يعمل بها "تعبيرا عن رفض القرصنة الإسرائيلية وبسبب تأخر صرف الرواتب والحصار المالي والاقتصادي من الاحتلال والعالم ودعوة للأمة العربية لدعم الشعب الفلسطيني" وفق بيان للنقابة.

وأعلنت النقابة تعطيل وتقنين الدوام يومي الأربعاء والخميس القادمين بحيث لا يتوجه جميع الموظفين إلى أماكن العمل بالوزارات والمؤسسات، على أن يتم بحث فعاليات الأسبوع المقبل الأحد القادم.

وكان الاتحاد العام للمعلمين أعلن الإضراب أمس الاثنين، والدوام الجزئي الأربعاء والخميس القادمين، على أن يُستأنف الإضراب الشامل اعتبارا من الأحد المقبل إذا لم تقم الحكومة بصرف الرواتب حتى نهاية الأسبوع الجاري.

أبو سمبل: الاحتجاج شمل إغلاق مكاتب مديري المخيمات

من جهته شدد مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم على ضرورة تنفيذ قرارات القمة العربية بتوفير شبكة الأمان، وتحويل الأموال اللازمة لتمكين السلطة الوطنية من الوفاء باحتياجات الشعب وقدرته على الصمود، معربا عن أمله بتوسيع هذه الشبكة إلى 240 مليون دولار شهرياً طالما استمرت إسرائيل في القرصنة على الأموال الفلسطينية، وطالما تأخر تحويل المساعدات الملتزم بها من الدول المانحة.

وكالة الغوث
في سياق مشابه أعلن رؤساء اللجان الشعبية في مخيمات الضفة تصعيد خطواتهم الاحتجاجية ضد "تقليصات وكالة الغوث الدولية للخدمات المقدمة لهم وإقدامها على فصل 130 موظفا" وفق بيان صدر عقب اجتماع لهم في رام الله مساء أمس.

وقرر رؤساء اللجان إغلاق كافة مكاتب خدمات وكالة الغوث الدولية بالمخيمات اليوم ردا على إقدام مدير العمليات بالوكالة على إغلاق مكتب خدمات مخيم عايدة قرب بيت لحم. كما قرروا إغلاق المدارس بعد الحصة الثالثة والتوجه مع كافة الطلاب كل في مخيمه إلى مكاتب الوكالة.

وقال الناطق باسم اللاجئين بالضفة عماد أبو سمبل للجزيرة نت إن الفعاليات الاحتجاجية شملت اليوم إغلاق كافة مكاتب مديري المخيمات احتجاجا على إغلاق مكتبي عايدة وبيت جبرين، وتعليق الدوام ساعتين.

وأضاف أن فعاليات يوم غد تشمل إغلاق المكاتب الرئيسية في كل من نابلس والخليل ورام الله مع وقف تام لحركة تنقل موظفي الوكالة وسياراتهم، وإضراب شامل لموظفي الصحة والنظافة، أما فعاليات الخميس فتشمل إغلاق مكاتب رئاسة أونروا في حي الشيخ جراح بالقدس والاعتصام أمامه بالتزامن مع تعليق العمل بالعيادات الصحية.

ويطالب اللاجئون الوكالة الدولية بالتراجع عن فصل الموظفين، والتراجع عن نهج التقليصات بالبرامج الإغاثية والطبية، وإعادة برنامج التوزيع الغذائي والعمليات الجراحية للأنف والأذن والحنجرة، والتراجع عن رفع نسبة مساهمة اللاجئين بالعلاج التي بلغت 40%.

وتنفي وكالة الغوث اتهامها "بالتنصل من مسؤوليتها التاريخية تجاه قضية اللاجئين" مضيفة أن هناك تحديات تواجهها أبرزها تزايد جموع اللاجئين كمّاً ونوعاً وانخفاض إسهامات الدول المانحة لميزانية الطوارئ بأكثر من 50% منذ عام 2010.

الجمعيات الخيرية
إلى ذلك وجه 46 موظفا بجمعية دورا الإسلامية لرعاية الأيتام جنوب الخليل، والتي تضم مدرسة أساسية وتقدم خدماتها لأكثر من 1500 يتيم، رسالة استغاثة للشخصيات الاعتبارية والوطنية والإعلامية ناشدوهم فيها العمل كل في موقعه لمساعدتهم في تحصيل رواتبهم المتأخرة.

وقال الموظفون في رسالتهم التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها إن العوز بلغ بهم درجات قصوى، وإنهم لم يتسلموا رواتبهم المستحقة على الجمعية خلال العامين السابقين والبالغة ما مجموعه ستة أشهر، إضافة إلى راتب نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة