اعتقال 15 من كفاية وضرب مبرح لأحد القضاة المصريين   
الثلاثاء 1427/3/27 هـ - الموافق 25/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
المستشار محمود حمزة قاض بمحكمة شمال القاهرة تعرض لضرب مبرح (الجزيرة)

أصيب قاض مصري بجراح واعتقل أكثر من 15 من عناصر حركة كفاية أثناء اقتحام قوات الشرطة مقر نادي القضاة بوسط القاهرة لفض اعتصام احتجاجي بشأن إحالة اثنين من القضاة للتأديب.

وقالت حركة كفاية إن بعض ناشطيها لجؤوا إلى نادي القضاة خلال فض اعتصامهم لكن الشرطة لاحقتهم واعتقلت القاضي محمود عبد اللطيف حمزة, واعتدت على عدد من الموجودين بالنادي الذين اعترضوا على اقتحام حرمه.

وأشارت كفاية في موقعها على الإنترنت إلى أن حمزة أصيب خلال اعتقاله وأن الشرطة اعتقلت شقيقه وهو وكيل للنيابة عندما حاول الدفاع عنه.

ونقل القاضي محمود عبد اللطيف حمزة إلى مستشفى للعلاج من عدة إصابات جراء الاعتداء عليه.

وقال حمزة في تصريحات للجزيرة إن ضباط الشرطة "سحلوه وسط الشارع وانهالوا عليه بالضرب رغم إشهاره بطاقة تثبت هويته القضائية".

وقد اقتحمت الشرطة المخيم الاعتصامي المقام على الرصيف المواجه للنادي وحطمته على من فيه واعتدت على المعتصمين واعتقلت عددا منهم.

في المقابل نفت وزارة الداخلية المصرية الاعتداء على القاضي وقالت إنه كان يرتدي زيا رياضيا ولم يتعرف الضباط على هويته. كما أشارت الداخلية إلى أنها تحركت فقط لإزالة ما وصفتها بإشغالات الطريق تنفيذا لقرار من رئيس الحي الذي يوجد به نادي القضاة.

وقد توافد على مقر نادي القضاة بوسط القاهرة مزيد من المتظاهرين المنتمين إلى تيارات مختلفة تضامنا مع مطالب القضاة الإصلاحية.

وكان رئيس نادي القضاة زكريا عبد العزيز وعدد من أعضاء النادي قد بدؤوا اعتصاما في الأسبوع الماضي احتجاجا على إحالة القاضيين البارزين محمود مكي وهشام البسطاويسي إلى مجلس الصلاحية الذي ينعقد برئاسة رئيس محكمة النقض وينظر في مدى أهلية القضاة لولاية القضاء.

وقال مكي والبسطاويسي وهما نائبان لرئيس محكمة النقض، إن إحالتهما للمساءلة كانت عقابا لهما على اشتراكهما في حملة يقودها عبد العزيز وقضاة آخرون بارزون لتحقيق استقلال كامل للسلطة القضائية عن السلطة التنفيذية وضمان الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات العامة.

يشار إلى أن حركة "كفاية" تأسست قبل أكثر من عام داعية إلى إنهاء حكم الرئيس حسني مبارك ومنع صعود ابنه جمال العضو القيادي في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم إلى منصب رئيس الدولة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة