مقتل 48 شخصا في هجوم للمقاتلين الماويين بالنيبال   
الأحد 1422/12/5 هـ - الموافق 17/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار دمار خلفته قنبلة فجرتها ماويون في العاصمة كتماندو (أرشيف)
قتل 48 شخصا غالبيتهم من رجال الأمن في مواجهات مسلحة اندلعت عندما هاجم المقاتلون الماويون مطارا ومركزا إداريا غرب النيبال, مما يعد أحدث عملية للماويين الذين يسعون إلى الإطاحة بالحكم الملكي وإقامة دولة شيوعية.

وقد أوقع الهجوم على مطار سنفباغار في مانغلسن كبرى مدن إقليم إيكهام حوالي 24 قتيلا من بين الحراس, حسبما أفاد نائب برلماني. وهاجم المقاتلون بعد ذلك مركزا للشرطة مما أوقع العدد نفسه من القتلى وأصاب خمسة آخرين بجروح.

ويعتبر هذان الهجومان أحدث عملية للمقاتلين الماويين في إطار سعيهم لإسقاط نظام الحكم الملكي في النيبال الواقعة في جبال الهمالايا.

ووقع هجوم المقاتلين في شرق المملكة التي تشهد اضطرابات دفعت الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ للتصدي للماويين الساعين لإقامة نظام شيوعي في البلاد. وقال وكيل وزارة الداخلية ديفيندرا راج كانديل إن ثوار الحزب الشيوعي النيبالي هاجموا الليلة الماضية مركزا للشرطة في لالباندي بمقاطعة سارلاهي.

وقال إن المقاتلين الماويين شنوا هجوما أثناء الليل على منشآت حكومية في مقاطعة إتشهام غرب النيبال, لكن لم تصل التفاصيل بعد من المنطقة النائية. يذكر أن أكثر من 550 شخصا معظمهم من المقاتلين الماويين قتلوا منذ أن كلفت الحكومة الجيش في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بالقضاء على التمرد.

وتواجه النيبال تمردا ماويا مسلحا أودى بحياة نحو 2300 شخص على مدى السنوات الست الماضية. ويسعى المقاتلون الماويون لإقامة جمهورية شعبية في النيبال وإنهاء النظام الملكي في البلاد، ويطالبون بإنهاء العلاقات الوثيقة مع الهند وعدم تسلم أي مساعدات أجنبية وبإصلاح الملكية الزراعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة