باول يرفض مقترحات فرنسا بشأن العراق   
السبت 1424/7/18 هـ - الموافق 13/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
باول يصف التعديلات الفرنسية لمشروع قرار جديد بشأن العراق بأنها غير واقعية (أرشيف- الفرنسية)

رفض وزير الخارجية الأميركي كولن باول مقترحات فرنسية لتعديل مشروع قرار أميركي ينص على تشكيل قوة متعددة الجنسيات في العراق، ووصفها بأنها "غير واقعية تماما". وقال باول للصحفيين المرافقين له على متن الطائرة التي أقلته إلى جنيف لإجراء محادثات مهمة اليوم بشأن مستقبل العراق إن واشنطن لن تقبل أي قرار مقترح من مجلس الأمن الدولي يتضمن شرطا كهذا.

وسيلتقي باول اليوم مع وزراء خارجية الدول الأخرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن -وهي فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين- والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لمناقشة مسودة قرار أعدته الولايات المتحدة يهدف إلى إرسال مزيد من القوات الدولية والأموال إلى العراق.

وتريد فرنسا أن يسلم القرار الجديد السلطات التنفيذية لمجلس عراقي حاكم ربما في غضون شهر والإعداد لإجراء انتخابات عامة بحلول الربيع المقبل. وتهمش التعديلات الفرنسية- الألمانية لمشروع القرار الأميركي دور سلطات الاحتلال في العراق.

ورد باول على الطرح الفرنسي الذي جاء على لسان وزير الخارجية دومينيك دو فيلبان بأنه "من السهل طرح نظريات لطيفة عن السيادة والاحتلال والتحرير وكل ذلك ولكن من الناحية العملية لا يمكن أن يحدث هذا في ذلك التوقيت".

وقال وزير الخارجية الأميركي إنه لا يتوقع أن تشهد المفاوضات جدالا مثل الذي حدث بشأن العراق في مجلس الأمن في وقت سابق من العام الجاري عندما تخلت واشنطن عن مساعيها للحصول على موافقة الأمم المتحدة على غزوها للعراق في مواجهة تهديد فرنسا باستخدام حق النقض (الفيتو).

وكان وزير الخارجية الفرنسي قد قال في مقال افتتاحي في صحيفة لوموند الفرنسية أمس "في غضون فترة زمنية قصيرة خلال شهر على سبيل المثال يمكن تشكيل حكومة عراقية انتقالية، وسيتم منحها بشكل تدريجي سلطة تنفيذية تشمل النشاط الاقتصادي والمتعلق بالميزانية".

وتفضل واشنطن انتهاج أسلوب تدريجي وتعارض التخلي عن السيطرة مقابل مساهمات دول أخرى بقوات وأموال. وفي هذا السياق أوضح باول أنه يجب أن تبقى القوات الأميركية في موقع المسؤولية إلى أن يتم تشكيل جيش عراقي وقوة شرطة جديدين.

ومع وقوع خسائر في الأرواح في صفوف القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق بشكل شبه يومي وتزايد تكاليف الاحتلال ترى واشنطن أن مشروع قرارها وسيلة لاجتذاب دول أخرى لإرسال قوات وأموال.

بوش يصف ما يجري في العراق بالحرب بين الحضارة والفوضى (الفرنسية)
دعوة بوش
في غضون ذلك صعد الرئيس الأميركي جورج بوش من من نداءاته من أجل تشكيل تحالف دولي أكبر لتحقيق الاستقرار وإعادة الإعمار في العراق، ومساعدة التحالف الأنغلو أميركي على أداء مهمته في العراق.

ودعا بوش في خطاب ألقاه أمس أمام جنود فرقة المشاة الأميركية الثالثة -التي ينتشر العديد من عناصرها في العراق- في قاعدة فورت ستيوارت (جورجيا, جنوب شرق)، ما أسماه الدول الحرة إلى عدم الحياد في الحرب التي تجري في العراق.

وأطلق الرئيس الأميركي على ما يجري في العراق مصطلح "الحرب بين الحضارة والفوضى"، معتبرا أن العراق يشكل الآن الجبهة الأساسية في الحرب على الإرهاب وأن بلاده ستحقق الفوز الحاسم في هذه الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة