مقتل 12 برازيليا في سيول غزيرة   
الجمعة 1422/9/8 هـ - الموافق 23/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حي شعبي في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية (أرشيف)
قالت السلطات البرازيلية إن أمطارا موسمية غزيرة تسببت في مقتل 12 شخصا على الأقل وتشريد نحو 5100 شخص في ولاية إسبيريتو سانتو الساحلية على مدى الأيام السبعة الماضية دون أن تظهر أي علامات على انحسارها.

وقال وزير الاتصالات بالولاية خوسيه نونيس إن حالة الطوارئ أعلنت في 42 من 77 بلدة في الولاية، بعد أن جرفت الأمطار والانهيارات الطينية عددا من الجسور والمنازل والطرق.

وتم استدعاء الجيش لبناء جسور مؤقتة في بعض المناطق للوصول إلى القرى التي عزلتها السيول. وذكر التلفزيون المحلي أن إمدادات مياه الشرب والكهرباء والوقود انقطعت عن بعض المناطق.

وقالت السلطات المحلية إن الأمطار التي بدأت تهطل يوم الخامس عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني هي أغزر أمطار تشهدها الولاية منذ 20 عاما على الأقل. وقال نونيس إن التوقعات تشير إلى استمرار هطول الأمطار اليوم في إسبيريتو سانتو الواقعة شمالي ريو دي جانيرو. يشار إلى أن موسم الأمطار في البرازيل يمتد من نوفمبر/ تشرين الثاني إلى فبراير/ شباط، لكن البلاد عانت من جفاف في العامين الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة