ميلان يعود للصدارة وفوز ساحق للإنتر   
الاثنين 1435/11/22 هـ - الموافق 15/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)

عاد ميلان إلى الصدارة بفارق الأهداف أمام يوفنتوس حامل اللقب وروما الوصيف بعد فوزه على مضيفه بارما 5-4، بينما حقق إنتر ميلان فوزه الأول لهذا الموسم وجاء بنتيجة كاسحة على ضيفه المتواضع ساسوولو 7-صفر، الأحد في المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي لكرة القدم التي شهدت سقوط نابولي على أرضه أمام كييفو صفر-1.

وافتتح ميلان التسجيل بواسطة جاكومو بونافانتورا (في الدقيقة 25) إثر تمريرة من الياباني كايسوكي هوندا، ورد أنطونيو كاسانو سريعا بهدف التعادل من متابعة رأسية لكرة وصلته من التشيلي كريستوبال خاركيرا (في الدقيقة 27).

لكن هوندا أعاد التقدم لأصحاب الأرض بضربة رأس مستفيدا من كرة إينياتسيو أباتي (في الدقيقة 37).

وفي الدقيقة الأخيرة من زمن الشوط الأول، حصل الفرنسي جيريمي مينيز على ركلة جزاء إثر عرقلته من إليساندرو لوكاريلي، انبرى لها بنفسه وسجل ثالث أهداف الفريق المحلي.

وفي الشوط الثاني، قلص البرازيلي فيليبي الفارق إثر ركنية نفذها خاركيرا (في الدقيقة 51)، ثم أضاف الهولندي نايجل دي يونغ الرابع بتسديدة من داخل المنطقة (في الدقيقة 68).

وقلص لوكاريلي الفارق مجددا بتسجيله الهدف الثالث لبارما من ضربة رأس بعد ركنية نفذها رافايلي بالادينو (في الدقيقة 73)، وأضاف مينيز الهدف الثاني الشخصي والخامس لميلان (في الدقيقة79) قبل أن ينتهي المهرجان بالهدف الرابع لبارما إثر تحويل المدافع ماتيا دي سيليو الكرة خطأ في مرمى فريقه (في الدقيقة 89).

وكان يوفنتوس فاز السبت على أودينيزي 2-صفر، بينما تغلب روما على مضيفه أمبولي 1-صفر.

لاعبو إنتر يحتفلون بتسجيل هدف في مرمى ساسوولو (رويترز)

الإنتر يستعرض
وفي مباراة أخرى، لم يجد إنتر ميلان صعوبة في تخطي عقبة ساسوولو وتكرار نتيجة الموسم الماضي حين تغلب على الأخير بسباعية نظيفة، لكن خارج قواعده.

وحسم فريق المدرب وولتر ماتزاري اللقاء في شوطه الأول بعد أن تقدم على ضيفه برباعية نظيفة، ثم أضاف ثلاثة أهداف أخرى في الشوط الثاني ليحقق أكبر فوز له على أرضه في الدوري منذ عام 1966 حين تغلب على بريشيا بالنتيجة ذاتها.

ويدين "نيراتزوري" بهذا الفوز الكاسح إلى الأرجنتيني ماورو إيكاردي الذي أصبح أول لاعب من إنتر يسجل ثلاثية في الدوري منذ مايو/أيار 2012، حين حقق ذلك مواطنه دييغو ميليتو ضد الجار اللدود ميلان؛ وإلى الوافد الجديد بابلو أوسفالدو الذي سجل ثنائية.

وعلى ملعب "سان باولو"، تمكن كييفو من إسقاط نابولي في معقله وبين جماهيره بالفوز عليه 1-صفر.

واعتقد الجميع أن فريق المدرب الإسباني رافايل بينيتيز في طريقه لتحقيق فوزه الثاني بعد أن احتسبت له ركلة جزاء في الدقيقة 27، إثر خطأ داخل المنطقة من السلوفيني بوستيان سيزار على الأرجنتيني غونزالزو هيغواين الذي انبرى لها بنفسه، لكنه اصطدم بتألق الحارس فرانشيسكو باردي.

ودفع نابولي ثمن إهداره هذه الفرصة، إذ اهتزت شباكه في الدقيقة 49 بهدف من الأرجنتيني الآخر ماكسي لوبيز بعد تمريرة من مواطنه ماريانو إيسكو.

وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، حذا لاتسيو حذو إنتر وعوض خسارته في المرحلة الأولى أمام ميلان 1-3 بعد تغلبه على ضيفه تشيزينا العائد إلى دوري الأضواء للمرة الأولى منذ 2011، بثلاثية نظيفة سجلها إنطونيو كاندريفا (في الدقيقة 19) وماركو بارولو (في الدقيقة 56) وستيفانو ماوري (في الدقيقة 90).

وعلى ملعب "ارتيميو فرانكي"، اكتفى فيورنتينا بنقطة واحدة من مباراته مع ضيفه جنوى بالتعادل معه صفر-صفر، رغم اضطرار الأخير إلى إكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 72 بسبب طرد مدافعه الأرجنتيني فاكوندو رونكاليا.

وفاز سمبدوريا على ضيفه تورينو 2-صفر، سجلهما مانولو غابياديني (في الدقيقة 34) وستيفانو أوكاكا (في الدقيقة 79).

ورفع سمبدوريا رصيده إلى 4 نقاط، وهو نفس رصيد أتالانتا الذي عاد بالنقاط الثلاث من ملعب كالياري بالفوز عيله بهدفين للباراغوياني مارسيلو إستيخاريبيا والغاني ريتشموند بواكي، مقابل هدف لأندريا كوسو (من ركلة جزاء).

و تختتم المرحلة الاثنين بلقاء فيرونا مع باليرمو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة