ولايات الساحل الشرقي تصوت لاختيار الرئيس الأميركي   
الثلاثاء 1429/11/7 هـ - الموافق 4/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:28 (مكة المكرمة)، 15:28 (غرينتش)
الناخب الأميركي يقرر اليوم مستقبل البلاد للسنوات الأربع القادمة (الفرنسية)

انطلقت عملية التصويت في انتخابات الرئاسة الأميركية وذلك في ولايات الساحل الشرقي. وبسبب فرق التوقيت بين ولايات وأخرى، فإن انطلاق عملية الاقتراع سيتوالى تباعا في الانتخابات التي يتنافس فيها الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري جون ماكين.

وبدأ التصويت في الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي ( الثانية ظهرا بتوقيت مكة المكرمة) في عدة ولايات لانتخاب الرئيس الرابع والأربعين للبلاد. وتجرى الانتخابات في ظل وجود أعداد قياسية من الناخبين الذين يعتزمون الإدلاء بأصواتهم.

وأدلى ملايين الناخبين بأصواتهم بعد أن سمحت أربع وثلاثون ولاية أمريكية لناخبيها بالاقتراع المبكر. وسيختار الناخبون كذلك ثلث أعضاء مجلس الشيوخ وكل أعضاء مجلس النواب.

وأظهرت آخر استطلاعات الرأي تقدم المرشح الديمقراطي أوباما بخمس ولايات من بين ثمان رئيسية. وشهدت ولايتا أوهايو وفلوريدا تنافسا محموما فيما تبارى المرشحان بالوعود داخليا وخارجيا.

ويسعى المرشحان لانتخابات الرئاسة الأميركية الديمقراطي أوباما والجمهوري ماكين إلى كسب التأييد في الولايات التي توصف بالمتأرجحة ومن بينها فلوريدا وولاية أوهايو، وتعد الأخيرة من الولايات الأميركية الصناعية الرئيسية ويمثلها في المجمع الانتخابي عشرون مندوبا.
 
استطلاعات ووعود
أعداد قياسية من الناخبين يعتزمون الإدلاء بأصواتهم (الفرنسية)
وتظهر استطلاعات الرأي تفوق أوباما على منافسه ماكين في أوهايو بسبع نقاط حيث حصل على تأييد 50% مقابل 43% لماكين.

وكان المرشحان قد وصلا تباعا إلى ولاية فلوريدا إحدى أهم الولايات بالنسبة لكليهما، وقد تحدث الرجلان عن قضايا داخلية وخارجية كثيرة كان أبرزها وعد المرشح الجمهوري ماكين لأنصاره بتحقيق نصر في العراق وأفغانستان.

وتشير استطلاعات الرأي الأميركية إلى أن شعبية الحزب الجمهوري تراجعت في أوساط المزارعين الداعمين التقليديين للجمهوريين لصالح الديمقراطيين. ويشكل المزارعون الأميركيون نحو 20% من مجمل الناخبين في الولايات المتحدة.

وقد توضح بعض النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة الأميركية اليوم الثلاثاء اتجاهات مهمة عن النتيجة. وقد تتضح الاتجاهات في السباق بين أوباما وماكين فور انتهاء الاقتراع الأول في الساعة السادسة مساء بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وأوباما وماكين متقاربان بشدة في سباق إنديانا وهي من ولايات الوسط الأميركي التي اعتادت على التصويت لصالح الجمهوريين في كل انتخابات سابقة منذ عام 1964 وفوز أوباما بهذه الولاية أو حتى تقاربه الشديد سيكون مؤشر قوة بشكل عام للسيناتور الديمقراطي الذي جاء من ولاية إيلينوي المجاورة.
 
جولة المؤشرات
المكتب البيضاوي سيشهد قدوم رئيس جديد (الفرنسية-أرشيف)
لكن إذا بدا أن ماكين موشك على فوز سهل نسبيا في الولاية فان ذلك قد يكون مؤشرا على بداية المشاكل لأوباما الذي ينافس مكين في نحو 12 ولاية فاز فيها الرئيس الجمهوري جورج بوش عام 2004.

وقال دوج شوين المستشار الديمقراطي "إذا فاز أوباما في إنديانا تكون الانتخابات قد حسمت". حيث جاءت أول دلائل هزيمة الديمقراطي جون كيري في عام 2004 من أدائه في إنديانا الذي جاء أسوأ من المتوقع إذ خسرها بفارق 20 نقطة.

والجولة الثانية من المؤشرات تبدأ في السابعة مساء بتوقيت الساحل الشرقي (الثالثة من صباح الأربعاء بتوقيت مكة المكرمة) بعد أن ينتهي التصويت في جورجيا وأجزاء من فلوريدا وولاية فرجينيا المهمة  وهي ولاية أخرى لم يفز بها الديمقراطيون في انتخابات الرئاسة منذ عام 1964 لكن حققوا مكاسب فيها في استطلاعات رأي على مستوى الولايات في الفترة الأخيرة.

وفي الساعة السابعة والنصف بتوقيت الساحل الشرقي (الثالثة والنصف من صباح الأربعاء بتوقيت مكة المكرمة) ينتهي التصويت في أوهايو ونورث كارولاينا.

وفي الثامنة بتوقيت الساحل الشرقي ينتهي التصويت في فلوريدا وتعد فلوريدا التي تضم 27 من أصوات المجمع الانتخابي وأوهايو التي تضم 20 صوتا من أكبر الجوائز التي مازال ينتظر معرفة من سيفوز بها.
 
تجمع انتخابي

 



"

ومن المقرر أن ينظم أوباما تجمعه الانتخابي المسائي اليوم في جرانت بارك بمدينة شيكاغو أمام مليون شخص. أما ماكين فمن المقرر أن ينظم الحدث المسائي في إطار حملته الانتخابية في فونيكس بولاية أريزونا ، الولاية التي يمثلها في الكونجرس منذ عام 1982 .

ورغم توقع بدء إعلان نتائج الانتخابات في حوالي الساعة الرابعة من صباح الأربعاء بتوقيت مكة المكرمة إلا أن الولايات الغربية قد تلعب دورا كبيرا هذا العام حيث من المتوقع ورود النتائج من هذه الولايات بعد الساعة السادسة صباحا بتوقيت مكة المكرمة.

وقال المسؤولون عن الانتخابات في شيكاغو أنهم يتوقعون توافد 80 % من الناخبين الذين يحق لهم الاقتراع اليوم الثلاثاء وهو أعلى معدل للمشاركة منذ عام 1972.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة