شبح المجاعة يهدد جنوب السودان   
الاثنين 1430/11/22 هـ - الموافق 9/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:47 (مكة المكرمة)، 3:47 (غرينتش)
التوتر القبلي خلف مزيدا من المشردين بمناطق مختلفة من الجنوب (الفرنسية-أرشيف)
يتجه جنوب السودان نحو المجاعة, بسبب شح الأمطار وزيادة النزاعات القبلية, وذلك طبقا لتحذير أطلقته منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف).
 
وتحدثت هايلد جونسون نائبة مدير المنظمة عن مخاوف من خطر أكبر بعد ضعف هطول الأمطار نهاية موسمها، وقالت خلال زيارة لولاية جونقلي المنتجة للنفط جنوب السودان "هنا الأزمة قد تكون موجعة جدا، نحن نرى أن هذه ليست إلا بدايتها".
 
وذكرت أيضا أن مستويات هطول الأمطار المنخفضة قد تؤثر على المحصول الرئيسي القادم والمتوقع مطلع العام المقبل, مشيرة إلى أن القتال القبلي قد تسبب في تشرد الكثير من الأسر.
 
وفي وقت سابق من العام الحالي, قال مسؤولون بالأمم المتحدة إن 1.2 مليون شخص على الأقل بالمنطقة المفتقرة للتنمية قد يتركوا بلا طعام كاف بعد بداية هزيلة لموسم الأمطار.
 
ويعتقد بأن حوالي ألفي شخص قد لقوا حتفهم بالاشتباكات القبلية هذا العام في الجنوب، وبخاصة حول ولاية جونقلي وأعالي النيل المتجاورتين.
 
وكان حاكم ولاية أعالي النيل قلواك دينق قرنق قد قال إن التوترات القبلية تتزايد مجددا بالمنطقة بسبب الأنباء عن أن أفرادا من قبيلة لو نوير يخططون لدخول منطقة نهر السوباط التابعة لقبيلة جيكاني نوير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة