نتنياهو يهاجم ضباطا رفضوا الخدمة بالوحدة 8200   
الاثنين 1435/11/21 هـ - الموافق 15/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:34 (مكة المكرمة)، 9:34 (غرينتش)

هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رافضي الخدمة في الجيش الإسرائيلي متهما إياهم باتخاذ هذا الموقف لأغراض سياسية، واعتبر أن رفض الخدمة العسكرية في إسرائيل مرفوض على جميع أشكاله ويستحق الإدانة الكاملة.

وجاء هجوم نتنياهو ردا على رسالة وقعها 43 من ضباط الاحتياط في الجيش الإسرائيلي أعلنوا فيها رفضهم الخدمة في "وحدة التنصت 8200" بعد أن ربطوا موقفهم برفضهم استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وأعلن نتنياهو -في كلمة له مساء أمس في مؤتمر الفضاء الإلكتروني الرابع الذي عقد في جامعة تل أبيب- رفضه لما سماه "استخدام هذا الأمر (رفض الخدمة) للأغراض السياسية، كما نرفض إطلاق الاتهامات الفارغة كما شهدنا مؤخرا".

ودافع نتنياهو عن جيش الاحتلال قائلا "الجيش الإسرائيلي، على جميع وحداته، هو أكثر جيوش العالم أخلاقا، وهو يؤدي على أكمل وجه المهام التي نكلفه بها من أجل حماية أمن المواطنين الإسرائيليين".

وأضاف "بناء على معرفتي الطويلة بجنود الوحدة 8200، أعلم أن التشهيرات العديمة الأساس التي أطلقت مؤخرا لن تضر بالعمل الهام للغاية الذي يقومون به من أجل أمن إسرائيل، وأقول لهم من هذا المكان: استمروا".

ضباط إسرائيليون أعلنوا رفضهم الخدمة في وظائف تكرس الاحتلال للأراضي الفلسطينية  (رويترز)

سد منيع
من جهته قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي إنه أحد خريجي الوحدة 8200، متهما المجموعة التي وقعت رسالة رفض الخدمة بأنها "شهّرت بالغالبية العظمى من أفرادها الذين يشكل أداؤهم سداً منيعاً حقيقياً لحماية إسرائيل".

وأضاف في تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) "الرسالة التي بعثتها هذه المجموعة من جنود وضباط تشكل استغلالاً للخدمة العسكرية لإبداء موقف ذي طابع سياسي، وهو أمر مرفوض تماماً في الجيش الإسرائيلي".

وكان ضباط الاحتياط قالوا في رسالتهم إنهم يرفضون "أداء الخدمة في وظائف من شأنها تكريس الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية"، بحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة.

وقالت الإذاعة إن 43 من ضباط وضباط الصف في الاحتياط من وحدة التنصّت 8200 وجهوا رسالة بهذا الشأن إلى رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الدفاع موشيه يعالون ورئيس الأركان بيني غانتس ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية أفيف كوخافي.

وجاء في الرسالة أن الموادّ التي يتم جمعها بفضل عمل الوحدة 8200 تُسلَّم إلى جهات أخرى لاستخدامها لغرض الضغط على المدنيين الفلسطينيين وتجنيدهم كعملاء لدى جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك".

وبحسب الرسالة فإن "الوحدة 8200 الراقية هي الوحدة الرئيسية التي تقوم بجمع المعلومات الاستخبارية لصالح الجيش الإسرائيلي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة