اندلاع معارك في بونيا بالكونغو وفرنسا تنشر قواتها بالمدينة   
الأحد 1424/4/9 هـ - الموافق 8/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فرنسيون يتخذون مواقع في وسط بونيا (رويترز)
اندلعت موجة جديدة من المواجهات المسلحة بين فصائل عرقية متناحرة في مدينة بونيا شمال شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ووقعت هذه الاشتباكات التي تركزت في الضواحي الجنوبية للمدينة، خلال محاولة مليشيا قبائل اللوندو الاستيلاء على مواقع تحت سيطرة مليشيا اتحاد الكونغوليين الوطنيين، وهو فصيل يمثل قبائل الهيما، ويسيطر على المدينة.

في هذه الأثناء وصلت مجموعات من الجنود الفرنسيين إلى المدينة، تمهيدا لانتشار قوة متعددة الجنسيات، تسعى لوقف القتال الدائر بين الفصيلين منذ ما يزيد على الشهر. وقال الجيش الفرنسي إنه سيواصل إرسال جنود إلى بونيا رغم تجدد القتال بين المليشيات هناك، إلا أن نشر الجنود قد لا يكتمل قبل بضعة أسابيع.

وأوضح العقيد دينيس كويل -وهو رئيس قاعدة إمداد فرنسية في عنتيبي- أمس في مؤتمر صحفي بأوغندا أن هناك حوالي 40 جنديا فرنسيا في أوغندا لإقامة القاعدة في عنتيبي على بعد 40 كلم جنوبي العاصمة كمبالا. وتوقع وصول 200 جندي إلى عنتيبي اليوم و400 جندي آخرين غدا.

وقال مسؤولون فرنسيون إن هناك صعوبات تشمل وسائل الاتصال المحدودة في بونيا وسوء الأحوال الجوية وتردي حالة البنية التحتية خاصة مدرج الطائرات في مطار بونيا وهو ما يؤخر نشر القوة بالكامل.

وأكد السفير الفرنسي لدى أوغندا جون برنار تيون أن مهمة قوة الرد السريع ستقتصر على تأمين بونيا التي تتولى حراستها الآن قوة منفصلة من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة