إعلان زواج وليام وكيت رسميا   
الجمعة 1432/5/27 هـ - الموافق 29/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:24 (مكة المكرمة)، 17:24 (غرينتش)

وليام وكيت أصبحا دوق ودوقة كمبردج (رويترز)


أعلن قصر بكنغهام زواج الأمير وليام -وهو الثاني في ترتيب ولاية العرش البريطاني- على كيت ميدلتون في حفل زفاف ملكي في كنيسة وستمنستر أبي، حضرها نحو ألفي شخص من كبار الشخصيات بالعالم وشهدت تغطية إعلامية واسعة.

وأعلن روان وليامز كبير أساقفة كانتربري والزعيم الروحي لكنيسة إنجلترا رسميا زواج وليام (28 عاما) وكيت (29 عاما) ليصبح العروسان بهذا الزواج دوق ودوقة كمبردج.

ومنحت اليزابيث ملكة بريطانيا حفيدها وليام، وهو الثاني في ترتيب ولاية العرش، لقب دوق كمبردج بمناسبة زواجه، ولقب الدوق هو ثاني أرفع لقب ملكي بريطاني بعد الملك. وسيمنح وليام أيضا لقب إيرل ستراثيرن وبارون كاريكفيرجوس.

الكنيسة غصت بكبار الشخصيات من أنحاء العالم (رويترز)
كبار الشخصيات
وكانت حشود ضخمة تجمعت فجر اليوم الجمعة خارج قصر بكنغهام وكنيسة وستمنستر أبي من مختلف أنحاء العالم.

أما الكنيسة فغصت بالمدعوين من كبار الشخصيات في العالم، حيث قيل إن رؤساء خمسين دولة أجنبية من بين الحضور.

وظهر الملياردير الشهير والمالك السابق لمتاجر "هارودز" محمد الفايد في حفل الزفاف رغم أنه كان أثار الكثير من الجدل بسبب تصريحاته عن وجود مؤامرة لاغتيال نجله دودي والأميرة ديانا والدة الأمير وليام عام 1997 واللذين لقيا حتفهما بحادث سيارة.

وأثار ظهور تشلسي دافي صديقة الأمير هاري الابن الأصغر لولي العهد البريطاني الأمير تشارلز جدلا وتكهنات، خاصة وأن علاقتها بالأمير الشاب تشهد تقلبات شديدة.

وكانت تشلسي انفصلت عن هاري أكثر من مرة، ولكن دعوتها لحضور المراسم جعلت الصحافة البريطانية تتكهن بعودة الأمور بينهما إلى سابق عهدها.

الملكة إليزابيث أثناء انتقالها من القصر إلى الكنيسة (رويترز)

متابعة الملايين
ويحظى الزفاف الملكي بمتابعة الملايين من الناس حول العالم عبر شاشات التلفزيون والإنترنت، وسط توقعات بزيادة عدد المشاهدين إلى ملياري شخص.

وقال مراسل الجزيرة نت في لندن مدين ديرية إن آلاف الصحفيين والمصوريين في لندن من جميع أنحاء العالم انتشروا لتغطية الزفاف الملكي، وأنشأت أستوديوهات مؤقتة خارج قصر بكنغهام على طول الطريق الذي سلكه الموكب.

وأضاف أن كنيسة وستمنستر أغلقت أبوابها للجمهور، وأعلن اليوم عطلة وطنية ويوم احتفال في كافة أنحاء بريطانيا.

وذكر المراسل أنه تم تعزيز الإجراءات الأمنية حيث قامت الشرطة بإغلاق الطرقات بموانع حديدية صلبة مخصصة لصد هجمات بواسطة سيارات ملغومة، ونشرت خمسة آلاف من عناصرها لفرض الأمن بالعاصمة فضلا على رجال شرطة متخفين بين الجمهور.

كما فرضت الشرطة حظرا على أي احتجاجات على طول الطريق الرئيسي   لموكب الزوجين الملكيين، بينما حذرت شرطة سكوتلانديارد أي شخص يحاول تخريب العرس الملكي بأنه سيواجه بقوة. 

وفي هذا الإطار، قالت شبكة سكاي نيوز إن الشرطة اعتقلت عشرة أشخاص على الأقل على طريق الزفاف الملكي وسط لندن بتهم خرق قواعد الانضباط، والاعتداء، والتعامل مع بضائع مسروقة، وحيازة سلاح هجومي.

كما أفاد مراسل الجزيرة نت أن مجموعة إسلامية تطلق على نفسها "مسلمون ضد الحروب الصليبية" تخلت عن خطتها للتظاهر أمام كنيسة وستمنستر اليوم، في الوقت الذي هددت فيه "رابطة الدفاع الإنجليزية" المعادية للإسلام بتنظيم مظاهرة مضادة إذا منحت الشرطة الإذن للمجموعة الإسلامية بالتظاهر. 

وعلى النقيض عقد معارضون للنظام الملكي احتفالا بديلا خلال مراسم الزواج الملكي حيث احتفلوا بالديمقراطية وسلطة الشعب بدلا من الوراثة والموروث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة