حجاج عالقون بين السعودية والكويت   
الأحد 15/12/1431 هـ - الموافق 21/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:54 (مكة المكرمة)، 15:54 (غرينتش)
البعض يحصل على تأشيرة مرور لا تأشيرة حج ويخالف قواعد الإقامة (الفرنسية-أرشيف)
تلقت الجزيرة نت العديد من الشكاوى والمناشدات من جانب حجاج من جنسيات عربية مختلفة عالقين في طريق العودة من الأراضي السعودية إلى الكويت, حيث سُمح لحاملي الجنسيات الخليجية فقط بالمرور, بينما تقول السلطات السعودية إنهم خالفوا التأشيرات الممنوحة لهم.
 
وجاء في مناشدات العالقين أن الطعام الذي لديهم قد نفد وأن معاناتهم تفاقمت مع تكدس العائدين.
 
وذكر أحد العالقين أن الحجاج محجوزون في منفذ الرقعي بين الكويت والسعودية "بدون أسباب" رغم دفع الغرامة المقررة بسبب تجاوز مدة التأشيرة.
 
وتحدث أحدهم ويدعى محمد بهاء عن وجود نحو ألف حاج من مختلف الجنسيات بحجة مخالفة قواعد الإقامة, كما يشير إلى أن هؤلاء العالقين حصلوا على تأشيرات "مرور".
 
نفي سعودي
في المقابل نفت دائرة الهجرة والجوازات السعودية ما تردد من احتجاز آلاف الحجاج العرب المقيمين بدولة الكويت وأغلبيتهم من المصريين والسوريين.
 
وقال مصدر بجوازات المنفذ -فضل عدم ذكر اسمه- إن هؤلاء الحجاج دخلوا الأراضي السعودية عبر تأشيرة مرور ولا يسمح لهم بالمكوث أكثر من خمسة أيام حسب الأنظمة الإجرائية، وفي حال مخالفة تلك الإجراءات يتم دفع غرامة مالية تقدر بألف ريال سعودي.
 
كما اتجهت السلطات السعودية نحو إجراء احترازي آخر بعمل بصمة إلكترونية تحرم المخالف من دخول الأراضي السعودية عبر جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية لمدة عامين.
 
وذكر المصدر أن حالة الإرباك على المنفذ سببها أن الحجاج لا يريدون إجراء البصمة "وقاموا بتعطيل الشوارع، وإنزال النساء لتعطيل حركة المرور" مضيفا أن الحجاج الذين نفذوا إجراءات الغرامة والبصمة عبروا على الفور من المنفذ, مشيرا إلى رفض البعض تقديم البصمة بسبب "مصالح تجارية خاصة بهم".
 
يُذكر أن منفذ الرقعي يبعد مائة كلم عن محافظة حفر الباطن السعودية، و140 كلم عن دولة الكويت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة