ارتفاع عدد طالبي اللجوء المضربين عن الطعام بأستراليا   
الخميس 1424/10/24 هـ - الموافق 18/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الأسترالية تعترض مظاهرة احتجاج على سياسة أستراليا تجاه المهاجرين (أرشيف-رويترز)
بلغ عدد المضربين عن الطعام من طالبي اللجوء إلى أستراليا 35 شخصا، وذلك بعد أن انضم 11 رجلا آخر إلى الإضراب احتجاجا على رفض الحكومة السماح لهم بدخول أستراليا.

وقال متحدث باسم وزارة الهجرة الأسترالية إنه منذ أن بدأ الاحتجاج في مركز بجزيرة ناورو بالمحيط الهادئ نقل 14 مضربا عن الطعام إلى المستشفى، موضحا أنه يوجد في الوقت الراهن نحو ثمانية أشخاص ما زالوا في المستشفى، وأن التقارير الطبية تشير إلى أن حالتهم الصحية مستقرة.

وفي أثناء ذلك استدعيت الشرطة في مدينة ملبورن في جنوب أستراليا بعد أن حاول نحو 30 محتجا معارضين لسياسة الهجرة التي تتبعها الحكومة المحافظة تعطيل مؤتمر تحضره وزيرة الهجرة أماندا فانستون.

وكانت الوزيرة الأسترالية قد نفت أمس أي مسؤولية تجاه المضربين عن الطعام، مؤكدة أن مركز ناورو للاحتجاز يقع على أراض أجنبية وتديره منظمة الهجرة الدولية، في حين أكد رئيس الوزراء الأسترالي جون هاوارد أنه يتحرى صحة أنباء عن أن المحتجين كانوا يحاولون إجبار نحو 93 طفلا محتجزين في المركز على الانضمام إلى الإضراب عن الطعام.

وتتبع أستراليا واحدة من أكثر سياسات الهجرة صرامة في العالم وتحتجز كل طالبي اللجوء والعاملين بشكل غير مشروع ومن تتخطى إقامتهم المدة المنصوص عليها في تأشيرات الدخول في معسكرات تفرض عليها حراسة مشددة إلى حين النظر في كل حالة على حدة وهي عملية قد تستغرق سنوات.

وإضراب هؤلاء المهاجرين عن الطعام هو أحدث واقعة في سلسلة من الاحتجاجات وأعمال الشغب ومحاولات الفرار والانتحار في سبعة مراكز احتجاز للمهاجرين تضم 1200 فرد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة