شاب ثان يحرق نفسه بسيدي بوزيد   
الثلاثاء 1432/4/17 هـ - الموافق 22/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)

إحراق البوعزيزي نفسه أدى إلى احتجاجات واسعة بمدينة سيدي بوزيد قبل أن تنتقل لبقية مناطق تونس (رويترز-أرشيف)

توفي شاب من مدينة سيدي بوزيد التونسية اليوم الثلاثاء بعد إضرام النار في نفسه، يأتي ذلك قبيل زيارة منتظرة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وقد أدت حادثة مماثلة في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى اندلاع احتجاجات واسعة أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

وقال مصدر طبي إن الشاب خالد الزعفوري (33 عاما) أصيب بحروق من الدرجة الثالثة ونقل إلى مستشفى سيدي بوزيد في حالة خطيرة، قبل أن ينقل إلى مدينة صفاقس القريبة حيث توفي متأثرا بحروقه البليغة، ولكن أسباب إقدامه على ذلك لم تتضح بعد.

وكان من المقرر أن يجتمع الأمين العام للأمم المتحدة عندما يصل لتونس في وقت لاحق الثلاثاء بوالدة الشاب محمد البوعزيزي، الذي أقدم على إحراق نفس احتجاجا على وضعه الاجتماعي وتوفي في وقت لاحق متأثرا بحروقه البليغة.

وكان إقدام البوعزيزي على ذلك يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي الشرارة التي أوقدت الثورة التونسية وأدت إلى فرار الرئيس زين العابدين بن علي يوم 14 يناير/كانون الثاني إلى المملكة العربية السعودية.

وأدت الإطاحة ببن علي إلى موجة من الانتفاضات في مختلف أنحاء العالم العربي، بما في ذلك مصر التي أدت الثورة فيها إلى الإطاحة بحسني مبارك الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة