مرسي: لا اعتراف بالانقلاب ولا تفاوض على الدماء   
الأحد 1436/1/3 هـ - الموافق 26/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:08 (مكة المكرمة)، 1:08 (غرينتش)

قال الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إنه لن يعترف بالانقلاب ولن يتفاوض على دماء الشهداء. وأشاد في كلمة تهنئة للمصريين بمناسبة العام الهجري الجديد، بحراك الشباب في ما أسماها "ميادين الثورة وجامعاتها".

وأضاف مرسي في كلمة نشرت السبت على صفحته الرسمية بالفيسبوك وحسابه على تويتر، أن "قيادة الانقلاب تريد إخضاع الوطن وهيهات لهم ذلك"، معتبرا أن هذه القيادة "خائفة من مصير أسود عقابا لهم على ما اقترفته أيديهم من جرائم في حق هذا الشعب العظيم".

وحضرت في كلمة مرسي هجمات سيناء التي أودت الجمعة بحياة ثلاثين من أفراد الجيش والشرطة، إذ قال "لم ولا ولن أنسى أبنائي من المجندين الشهداء الذين يطالهم غدر الغادرين بعد أن أحال الانقلاب الوطن إلى بحور جراح".

وشدد على أنه يستمد "عزمه من عزم الشباب المبدع"، متعهدا بألا يغادر سجنه قبل أن يغادره المعتقلون والمعتقلات، في إشارة إلى المصريين الذين اعتقلتهم سلطات القاهرة لرفضهم الانقلاب العسكري الذي أطاح بمرسي في صيف العام الماضي.

ويقبع مرسي في سجن برج العرب (شمالي مصر) منذ أكثر من عام، محبوسا احتياطيا على ذمة عدة قضايا يتهم فيها بالتخابر وقتل متظاهرين خلال فترة حكمه والهروب من أحد السجون، وهو يرفض باستمرار هذه التهم ويعتبر نفسه الرئيس الشرعي للبلاد.

وفي السياق ذاته قال نجله أسامة "تتقدم أسرة الرئيس محمد مرسي بمزيد من الحزن والأسى بخالص العزاء للشعب المصري ولأسر شهداء حادث الأمس الغادر بسيناء، ونحسبهم شهداء ولا نزكيهم على الله".

وأضاف في بيان على صفحته الرسمية على الفيسبوك أن أسرة مرسي تدين "بشدة الحادث الإجرامي البشع"، محملة المسؤولية عن الحادث لمن أسمتها "سلطات الانقلاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة