طهران ترفض تحديد مهلة للمحادثات بشأن عرض الحوافز   
السبت 1427/6/11 هـ - الموافق 8/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:44 (مكة المكرمة)، 0:44 (غرينتش)

لاريجاني يقوم بجولة أوروبية قبل المحادثات الموسعة في بروكسل بشأن العرض النووي (الفرنسية)

رفضت طهران مجددا المهلة الزمنية التي حددتها الدول الكبرى للرد على عرض الحوافز، وقال مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني إن فرض حدود زمنية وتحديد مهلة نهائية للمحادثات النووية يقوض الثقة بالنسبة للجانبين.

وأضاف في مؤتمر صحفي بمدريد عقب محادثاته مع كبار المسؤولين الإسبان أن الاتحاد الأوروبي قد يزيد من ثقة طهران في المحادثات برفع القيود التي فرضها على تصدير بعض المنتجات الصناعية إلى إيران.

وجدد المسؤول الإيراني التأكيد على أن بلاده تدرس بجدية العرض ولديها انطباع إيجابي بشأنه. وأوضح أن هناك تساؤلات وشكوكا يجب توضيحها عبر الحوار. ووصف محادثاته في بروكسل الخميس الماضي مع منسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، بأنها كانت مثمرة وبناءة.

تغطية خاصة
استئناف المحادثات
ومن المقرر أن يجري لاريجاني جولة جديدة من المحادثات الموسعة  في بروكسل الثلاثاء المقبل. وقالت متحدثة باسم الاتحاد إن محادثات سولانا مع المسؤول الإيراني كانت بناءة وتضع أساسا لرد طهران.

من جهتها طالبت إسبانيا طهران برد سريع على العرض، وسيتوجه لاريجاني إلى روما الاثنين المقبل حيث سيلتقي وزير الخارجية ماسيمو داليما.

وتأمل الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة لألمانيا، في الحصول على رد من طهران قبل قمة مجموعة الثماني المقرر انعقادها بين 15 و17 يوليو/تموز الجاري في سان بطرسبورغ في روسيا.

وعرضت الدول الست تقديم مفاعل نووي حديث مع ضمان حصول إيران على الوقود النووي إلى جانب مزايا اقتصادية، إذا توقفت طهران عن تخصيب اليورانيوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة