بلاتر يقيل المتحدث الرسمي باسم الفيفا كوبر ويعين سيغلر   
الأربعاء 1423/5/1 هـ - الموافق 10/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بدأ بلاتر بتصفية حساباته مع معارضيه

أعلن المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) البريطاني كيث كوبر أنه أقيل من منصبه، في الوقت الذي عين فيه السويسري ماركوس سيغلر مديرا للمكتب الصحفي للفيفا خلفا لكوبر اليوم الأربعاء.

وأوضح كوبر الذي يشغل هذا المنصب منذ سبع سنوات أن الأمين العام أورس لينتسي أبلغه بالنبأ وطلب منه ترك منصبه في غضون 24 ساعة, مشيرا إلى عدم إعطائه أي سبب لهذه الإقالة.

وقال "أصبت بخيبة لأنهم لم يسمحوا لي بمناقشة الرئيس (السويسري جوزيف بلاتر) الذي أعرفه شخصيا منذ 30 عاما, ولم يقدموا لي أي سبب, ومن الصعب فهم ما حدث"

روفينن الضحية الأولى
وإقالة كوبر هي الثانية لمسؤول في الفيفا بعد الأمين العام السابق السويسري ميشيل تسن روفينن الذي ترك منصبه يوم 4 يوليو/ تموز الحالي, وعين مكانه مواطنه أورس لينتسي, الذي كان أمينا عاما مساعدا ومديرا ماليا.

وكان روفينن اتهم بلاتر بإيجاد "تلاعبات حسابية" في الفيفا وقدم تقريرا من 21 صفحة ندد فيه بوقف أعمال لجنة تدقيق حسابات الفيفا, وتضمن أيضا حالتي رشوة تعتبران في القانون السويسري جنحة جزائية, بالإضافة إلى ستة مواضيع أخرى تتعلق بقرارات تمس بسمعة الفيفا.

وعلى أساس هذا التقرير, رفع 11 من أصل 24 عضوا في اللجنة التنفيذية بينهم خمسة من نواب الرئيس دعوى ضد بلاتر أمام القضاء السويسري, ثم سحبوها بعد يومين من إعادة انتخاب بلاتر رئيسا للفيفا لولاية جديدة مدتها أربع سنوات بفوزه على منافسه الوحيد الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي بمجموع 139 صوتا مقابل 56. وبعد انتخابه, أعطى بلاتر لنفسه مهلة 100 يوم لإعادة النظام داخل الأمانة العامة للفيفا.

وصرح مسؤول رفيع المستوى في الفيفا لوكالة فرانس برس أن "بلاتر يريد أن يفرض رقابة مطلقة داخل الفيفا, وحتى الآن هناك العديد من الإقالات, وكوبر لا يشكل سوى اسم واحد من قائمة طويلة".

تعيين ماركوس سيغلر خلفا لكوبر

من جهة أخرى، عين الاتحاد الدولي لكرة القدم اليوم الأربعاء السويسري ماركوس سيغلر مديرا للمكتب الصحفي للفيفا خلفا للبريطاني كيث كوبر الذي أقيل من منصبه أمس الثلاثاء.

وكان سيغلر منذ مايو/ أيار 2001 مستشارا شخصيا لرئيس الفيفا مواطنه جوزيف بلاتر في مجال الاتصالات.

وكان ماركوس صحفيا سابقا خصوصا في صحيفة سبور السويسرية التي توقفت عن الصدور, ومديرا عاما لنادي بال لمدة عامين, وبدأ عمله في الفيفا عام 1995 كمستشار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة