احتجاجات بأفغانستان على حرق القوات الأميركية المصحف   
الاثنين 1428/10/4 هـ - الموافق 15/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)

القوات الأميركية تعهدت بالتحقيق في تدنيس القرآن الذي نسب لجنودها (الفرنسية-أرشيف)

تظاهر المئات في ولاية كونار شرقي أفغانستان احتجاجا على قيام جنود أميركيين بحرق نسخ من المصحف الشريف أثناء عملية دهم ليلية، فيما وعد  الجيش الأميركي بفتح تحقيق في ذلك.

وأغلق المتظاهرون طريقا لعدة ساعات، وطالبوا بفتح تحقيق في تلك القضية وبأن يقدم الأميركيون اعتذارا للأفغان ولكافة المسلمين عما قاموا به.

وأكدت جموع الغاضبين وسكان محليون حضروا لقاء بين ممثلين عن الجيش الأميركي ومسؤولين أفغان أن الجنود الأميركيين أحرقوا مصحفا أثناء اعتقال أربعة رجال ليلا في قرية كودو التي تبعد عشرين كيلومترا جنوب أسد آباد كبرى مدن الولاية.

وأوضح أحد سكان القرية أن الهجوم الأميركي بدأ منتصف الليل واستمر طول الليل. وقال "أخذوا أربعة أشخاص ودنسوا المصحف".

وهدد أحد ممثلي السكان خلال اللقاء بأنه إذا لم يتم تقديم الجنود الأميركيين المتورطين في تلك الواقعة إلى العدالة ومعاقبتهم على ما فعلوه "فسوف نقف ضدكم، وستشهدون انتفاضة".

وأفاد ضابط بالقوات الأميركية التي تقود قوات التحالف في أفغانستان أن جيشه سيتعامل مع ما نسب لجنوده بجدية، وسيتم فتح تحقيق لمعرفة من أحرق المصحف ووعد بمعاقبته إذا كان أميركيا.

وتقول القوات الأميركية إن المداهمة حصلت وتمت خلالها اعتقالات، لكنها نفت وقوع أي تدنيس للمصحف.

وذكر الناطق باسم التحالف الرائد كريس بلتشر أن "القوات التي شاركت في هذا الحادث لم تدنس أي شيء مقدس، إننا نحترم كافة الأديان ونتعامل مع كل ما هو مقدس بالاحترام الذي يستحق".


آثار هجوم انتحاري وقع قبل أسبوعين وخلف قتلى عسكريين ومدنيين (رويترز-أرشيف)
قتلى بتفجير

من جهة أخرى قتل تسعة أشخاص وجرح 29 آخرون بتفجير انتحاري في مدينة سبين بولداك جنوبي أفغانستان نسب إلى حركة طالبان.

وكان الانتحاري على متن دراجة نارية وقد فجر شحنة ناسفة في مركز تجاري مزدحم بهذه المدينة الواقعة على بعد مائة كلم من ولاية قندهار.

وأوضح قائد شرطة الولاية سيد أغا صفد أن من بين القتلى شرطيين والآخرين هم من المدنيين، مشيرا إلى أن معظم الجرحى من الشرطة.

وبحسب وزارة الداخلية، فإن أكثر من ستمائة شرطي لقوا حتفهم في الهجمات التي يشتبه في وقوف طالبان وراءها منذ مطلع العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة