الصين تدعو لمفاوضات مع رافضي اتفاق سلام دارفور   
الأحد 1428/6/8 هـ - الموافق 24/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:43 (مكة المكرمة)، 23:43 (غرينتش)

الحرب في دارفور أدت لتشريد مئات الآلاف (رويترز-أرشيف)

حث المبعوث الصيني الخاص إلى السودان ليو جويجين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والحكومة السودانية للعمل معا على دفع الأطراف الرافضة لـ اتفاق أبوجا  للسلام في دارفور للدخول في مفاوضات سلام من أجل التوصل لاتفاق يحقق الاستقرار والسلام بالإقليم الواقع غربي السودان.

وأكد جويجين -عقب لقاء مع الرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم- حرص بكين على دفع جهود الأسرة الدولية لدعم السلام والاستقرار بدارفور.

من جهته قال القصر الرئاسي السوداني في بيان إن المبعوث الصيني أطلع البشير على نتائج الجولة التي يقوم بها بعدد من الدول الأفريقية ورئاسة الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا بجانب الجامعة العربية، لتعزيز الحل السياسي السلمي لقضية دارفور.

من جهة أخرى قال جويجين إن القوة المؤلفة من 275 جنديا -والتي وعدت بكين بإرسالها لدارفور- ستتكون من سلاح المهندسين لدعم القوة المشتركة الأممية والأفريقية في الإقليم.

مجموعة الاتصال الدولية
وفي موضوع ذي صلة، أعلن المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية دافيد مارتينون أن الرئيس نيكولاي ساركوزي سيستقبل الاثنين مجموعة الاتصال الدولية الموسعة حول دارفور بهدف إعطاء دفع جديد قوي لتعبئة المجتمع الدولي لحل الأزمة بالإقليم.

وأعرب مارتينون في بيان عن ضرورة التحرك فورا وفي جميع المحاور السياسية والأمنية والمساعدة الإنسانية العاجلة للتوصل لتسوية سريعة للأزمة.

وستشارك في الاجتماع إضافة لفرنسا الولايات المتحدة وهولندا وكندا والنرويج وألمانيا بصفتها رئيسة للاتحاد الأوروبي وإيطاليا والسويد والدانمارك والبرتغال.

الاتحاد الأفريقي مدد لقواته حتى نهاية العام (الفرنسية)
تمديد القوات الأفريقية

من جهة أخرى وافق الاتحاد الأفريقي على تمديد مهمة قواته لحفظ السلام في إقليم دارفور  ستة أشهر أخرى.

وذكر بيان لبعثة الاتحاد الأفريقي بالخرطوم أن مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد قرر -خلال اجتماعه مساء الجمعة في أديس أبابا- تمديد عمل قوة السلام الأفريقية في دارفور حتى 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

كما أقر الاجتماع خطة لنشر قوة أفريقية ودولية مختلطة في الإقليم، تتشكل بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة لتحل محل القوة الأفريقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة