نفي لتهم التلاعب عن إندونيسيا   
الجمعة 1433/4/9 هـ - الموافق 2/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:41 (مكة المكرمة)، 19:41 (غرينتش)
الاتحاد الآسيوي أكد أن مباراة البحرين وإندونيسيا فوق الشبهات (الفرنسية)

نفى الاتحادان الآسيوي والإندونيسي لكرة القدم اليوم وجود أي تلاعب بنتيجة المباراة التي خسرها منتخب بلاده أمام مضيفه البحريني بعشرة أهداف نظيفة يوم الأربعاء في المنامة ضمن الجولة الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم المقررة عام 2014 في البرازيل.

وكان المنتخب البحريني بحاجة إلى الفوز بتسعة أهداف مقابل خسارة قطر أمام إيران في الجولة الأخيرة لضمان التأهل إلى الدور الحاسم، وقد نجح في تحقيق المطلوب والفوز بـ10-صفر، بيد أن قطر انتزعت التعادل 2-2 من مضيفتها إيران التي كانت ضامنة تأهلها، وبالتالي رافقتها إلى الدور المقبل.

واحتج المسؤولون القطريون على نتيجة مباراة البحرين وإندونيسيا، كما قرر الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) فتح تحقيق في الموضوع، إضافة إلى أن أنصار المنتخب الإندونيسي أعربوا عن غضبهم وسخطهم من النتيجة المخزية.

وقال الأمين العام للاتحاد الآسيوي أليكس سوساي في بيان له اليوم "أنا واثق من أن مباراة البحرين وإندونيسيا فوق الشبهات". وأضاف "لقد قرأت في وسائل الإعلام تقارير عن شبهات وتلاعب بمباريات، لكنني واثق من عدم قيام أي من منتخباتنا الآسيوية بذلك".

وأضاف في تعليق على مباراة البحرين وإندونيسيا "كان منتخب البحرين أفضل من الناحيتين الفنية والتكتيكية". وقال "إضافة إلى ذلك، تابعت الأمر من خلال التقارير الرسمية للاتحاد الآسيوي عبر مراقب وحكم المباراة ولم يشيرا إلى شيء من هذا القبيل". كما أكد "موقف الاتحاد الآسيوي الثابت ضد التلاعب بنتائج المباريات والفساد، كما أن الاتحادات المنضوية تحت لوائه متيقظة وعازمة على القضاء على هذا الخطر".

رئيس لجنة الانضباط بالاتحاد الإندونيسي: أعتذر إلى الشعب الإندونيسي بأسره عن الهزيمة

ليس هناك أي مؤامرة
وتورط الاتحاد الإندونيسي سابقا في فضائح فساد، بيد أن رئيس لجنة الانضباط بالاتحاد برنارد ليمبونغ صرح لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه "ليس هناك أي مؤامرة في هذه المباراة"، مضيفا "أنا أعلم ذلك جيدا لأنني كنت أحد المشاركين في تنظيم المباراة، إذا كان أي شخص فعل ذلك فسيكون خائنا لإندونيسيا". وأضاف "أود أن أعتذر إلى الشعب الإندونيسي بأسره عن الهزيمة".

وكان سِجل المنتخبين قبل مباراة الأربعاء التعادل في أربع مباريات بينهما (فوزان وتعادلان). يذكر أن إندونيسيا تلقت ضربة موجعة في بداية مباراتها أمام البحرين إثر طرد حارس مرماها بعد دقيقتين وأكملت اللقاء بعشرة لاعبين.

وأوضح ليمبونغ "نحن نرحب بقرار الفيفا فتح التحقيق اللازم في هذا الشأن، إذا كان هناك أي دليل يثبت التورط في التلاعب بنتيجة المباراة فمن فضلكم أبلغونا بذلك، ولكن من فضلكم لا تغوصوا في الاستنتاجات".

وكان رئيس الاتحاد القطري حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني أبدى دهشته من الأهداف العشرة التي سجلها المنتخب البحريني، واضعا أكثر من علامة استفهام حول هذه النتيجة، قائلا "إن عدالة السماء أنصفت منتخب قطر ومنحته بطاقة التأهل".

من جانبه، لم يكن المدرب البرازيلي باولو أوتوري راضيا عن النتيجة، وطالب "الاتحاد الآسيوي بالتحقيق في هذه النتيجة إذا أراد تطوير اللعبة". وأكد أوتوري -الذي خلف مواطنه سيباستياو لازاروني قبل نحو عشرة أيام- أن "لاعبيه استحقوا التأهل، وهدف التعادل في الدقائق الأخيرة كان أفضل نتيجة لجهدهم الكبير طوال المباراة".

يذكر أن العنابي حجز البطاقة الثانية للمجموعة الخامسة إلى الدور الرابع الحاسم، بعد أن رفع رصيده إلى عشر نقاط، بعد أن كانت إيران المتصدرة (12 نقطة) ضامنة تأهلها من الجولة السابقة، وبات رصيد البحرين تسع نقاط، ولقيت إندونيسيا خسارتها السادسة.

مدير للأمن بالفيفا
في سياق متصل، عين الفيفا اليوم المسؤول البارز بالشرطة الألمانية والخبير الأمني رالف موتشكه مديرا للأمن بالاتحاد اعتبارا من يونيو/حزيران المقبل، مؤكدا أن القرار جاء ضمن جهود الاتحاد لمكافحة التلاعب بنتائج المباريات.

وسيتولى موتشكه، وهو أحد كبار المديرين في جهاز الشرطة الجنائية الاتحادية في ألمانيا والمدير السابق في الشرطة الدولية (إنتربول)، رئاسة قسم أمني جديد بالفيفا، حسب ما أعلنه الاتحاد اليوم.

وسيحل موتشكه مكان الأسترالي كريس إيتون الذي أعلن استقالته قبل أسبوعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة