الانتخابات التشريعية تبلغ مرحلتها قبل الأخيرة بالهند   
الأربعاء 1425/3/16 هـ - الموافق 5/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طابور من الناخبين الهنود يشهرون بطاقات التصويت في الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
يتوجه الناخبون في الهند اليوم الأربعاء في المرحلة قبل الأخيرة من الاقتراع التشريعي، حيث تفيد استطلاعات الرأي بأنها ستشهد منافسة حادة بين اليمين القومي والمعارضة اليسارية.

وأفادت الشرطة الهندية صباح اليوم بجرح ستة من عناصر قوات الأمن وثلاثة من العاملين في مراكز الاقتراع في هجمات تعرضت لها ثمانية مكاتب للتصويت مساء أمس ونسبت إلى المقاتلين الكشميريين الذين هددوا بقتل كل من يشارك في الاقتراع.

وسيدلي الناخبون بأصواتهم في أكثر من 108 آلاف مكتب للاقتراع لاختيار 921 مرشحا في 83 دائرة موزعة في سبع مناطق بينها الولايات الكبرى أوتار براديش (شمال) وراجستان (شمال غرب) وميديا براديش (وسط) وبيهار (شرق) وذلك حسب ما ذكرته اللجنة الانتخابية.

وقد ذكرت استطلاعات الرأي التي أجريت بعد خروج الناخبين من مراكز الاقتراع في المراحل الثلاث الماضية تقدم حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي اليميني وحلفائه على الأحزاب الأخرى, لكن نسبة مؤيديهم تراجعت بالمقارنة مع الانتخابات السابقة عام 1999، الأمر الذي يجعلهم قد لا يشغلون الأغلبية المطلقة في مجلس النواب.

وكان رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي دعا إلى هذه الانتخابات قبل خمسة أشهر من الموعد المقرر لها ليستفيد من الوضع الاقتصادي الجيد، إضافة إلى جو الانفراج الاستثنائي مع باكستان.

وستجرى المرحلة الأخيرة من هذه الانتخابات الاثنين المقبل. ويبلغ عدد الناخبين المسجلين في الهند -أكبر ديمقراطية في العالم- 670 مليون ناخب.

يذكر أن العملية الانتخابية في الهند بدأت يوم 20 أبريل/نيسان الماضي، ومن المقرر أن تنتهي في الثالث عشر من مايو/أيار الحالي بإعلان النتائج التي ستحدد الحزب الذي سيهيمن على مجلس النواب الاتحادي والائتلاف الحكومي المقبل في نيودلهي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة