خمسة قتلى بانفجار غربي أفغانستان   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

تجدد العنف قبيل بدء عمليات نزع الأسلحة في أقاليم أفغانستان (رويترز)
أكد مسؤولون أفغان أن انفجارا وقع صباح اليوم في مدينة هرات غربي البلاد تسبب في مقتل خمسة أشخاص وجرح نحو 34 آخرين.

وتوقع الطبيب ناصر حبيب من المستشفى الرئيسي في هرات أن يرتفع عدد القتلى بسبب الحالة الحرجة لبعض المصابين، في حين أوضح قائد الشرطة ضياء الدين محمود أن الانفجار نجم عن قنبلة موضوعة في حاوية للمهملات، وأنه وقع خارج نقطة عسكرية قرب أحد أسواق المدينة.

ولم تستبعد الشرطة الأفغانية أن تكون حركة طالبان هي التي تقف وراء هذه الحادثة، لكن المتحدث باسم حاكم ولاية هرات غلام محمد ماسوان أشار إلى منافسي حاكم الولاية إسماعيل خان الذين قال إنهم لا يرغبون في استقرار هرات.

ويأتي هذا الحادث قبيل بدء حملة لنزع أسلحة المليشيات في هرات الواقعة على الحدود مع إيران، والتي كان مقررا البدء بها اليوم باستعراض عسكري كان سيقام على بعد خمسة كيلومترات من مكان الانفجار.

وحذر بعض القادة الإقليميين بينهم حاكم الولاية من أن نزع أسلحة قواتهم سيزيد عدم الاستقرار في واقع الأمر في الوقت الذي مازال فيه الجيش الذي يبلغ قوامه الآن 12 ألف جندي صغيرا للغاية.

وينظر لنزع أسلحة عشرات الآلاف من المقاتلين غير النظاميين تحت قيادة قادة إقليميين على أنها خطوة حيوية في طريق أفغانستان نحو الاستقرار.

ومن الجدير بالذكر أن الأمم المتحدة تستعد لإجراء انتخابات رئاسية في البلاد في أكتوبر/تشرين الأول القادم، كما أنها ستجري انتخابات برلمانية في أبريل/نيسان 2005.

من جهة أخرى قال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن حركة طالبان أعلنت مقتل أحد أفرادها من القيادات المتوسطة دون أن تذكر تفاصيل قتله.

وأشار المراسل إلى أن الحركة أعلنت أنها أطلقت سراح بعض الجنود الأفغان بعد أن تعهدوا لها بعدم العمل في صفوف القوات الأفغانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة