انفجارات الدار البيضاء تخلف عشرات القتلى والجرحى   
السبت 1424/3/16 هـ - الموافق 17/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير الداخلية المغربي مصطفى الساهل إن عدد قتلى سلسلة من الانفجارات استهدفت مصالح غربية في مدينة الدار البيضاء العاصمة التجارية بالمغرب وصل إلى 24 شخصا على الأقل.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن عدد الجرحى بلغ 60 شخصا بينهم عدد غير قليل في حالة خطرة، وأوضح أن منفذي الهجمات جميعهم من المغاربة.

وربط الوزير المغربي بطريقة غير مباشرة بين منفذي الهجمات وتنظيم القاعدة مشيرا إلى أنها نفذت بطريقة مماثلة للانفجارات التي ضربت الرياض الأسبوع الماضي وأسفرت عن مقتل 34 شخصا معظمهم مواطنون غربيون. وقال الساهل إن الانفجارات تحمل بصمات الإرهاب الدولي.

وأوضح أن الهجوم "الأكثر دموية" هو الذي استهدف "بيت إسبانيا" وهو المركز الثقافي الإسباني ويقع وسط الدار البيضاء.

وقال وزير الداخلية المغربي إن الحكومة كان لديها معلومات عن تهديدات بشن هجمات في المدن المغربية الكبرى، وقد اتخذت إجراءات أمن مشددة لحماية المصالح الغربية، بيد أنه أضاف أنها لم تكن على علم بالأهداف نفسها.

وقالت مراسلة الجزيرة إن الانفجارات استهدفت أقرب المواقع من القنصليات الغربية بسبب الإجراءات الأمنية المشددة، وأوضحت أن الهجمات جاءت بعد أيام قليلة على زيارة غير معلنة لرئيس المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) جورج تينيت للبلاد ولقائه بالمسؤولين المغربيين.

الانفجارات
صورة لبازار قديم في وسط الدار البيضاء (الفرنسية
ووقعت الانفجارات مساء يوم الجمعة بالتوقيت المحلي، وقد استهدفت مباني تابعة لبعثات دبلوماسية غربية في هذه المدينة التي تعتبر كبرى مدن المغرب والعاصمة الاقتصادية للمملكة. ونتجت الانفجارات عن أربع هجمات منفصلة بالقنابل على الأقل ثلاث منها بسيارات ملغومة.

وقالت وكالة المغرب العربي للأنباء إن أهدافا يهودية وإسبانية وبلجيكية على ما يبدو هوجمت في هذه الانفجارات، وإن ثلاثا من تلك الهجمات كانت بسيارات ملغومة. وقد هرع رجال الإطفاء إلى المواقع التي وقعت فيها الانفجارات لإطفاء الحرائق التي اندلعت فيها.

واستهدف انفجار مطعما إسبانيا يقع بين القنصلية البلجيكية والأميركية، وهو مطعم إسباني يرتاده السياح والعاملون الأجانب بكثرة. واستهدف الانفجار الثاني الذي يقع بالقرب منه المركز الثقافي الإسباني، ما أدى إلى مقتل شرطيين وحارس أمن عند المركز على الأقل، وقال شاهد "توجد أشلاء بشرية في المكان كله".

وقالت مراسلة الجزيرة إن أحد الانفجارات استهدف ناديا للتحالف الإسرائيلي في المدينة التي تبعد نحو 100 كيلومتر إلى الجنوب من العاصمة الرباط.

ووقع الانفجار الرابع في فندق كبير يدعى فرح سفير الموجود في القلب القديم بوسط المدينة. وقالت مراسلة الجزيرة إن الفندق استهدف للاشتباه باحتضانه اجتماعا بين مسؤولين أمنيين أميركيين ومغاربة بشأن تنظيم القاعدة. ونقلت عن شهود عيان قولهم إن دمارا لحق بالشطر العلوي من المبنى وقد تطايرت أشلاء جثث من المبنى إضافة إلى زجاج النوافذ.

وقال شاهد عيان إن منفذ الهجوم على الفندق قد انتشلت جثته، وقد فجر قنبلة كان يحملها عندما منعه بواب الفندق من الدخول إليه.

اعتقالات

وزير الداخلية المغربي مصطفى الساهل: الانفجارات تحمل بصمات الإرهاب الدولي رغم أن منفذيها من المغاربة
وقالت وكالة الأنباء المغربية دون إعطاء تفصيلات إنه تم اعتقال ثلاثة من المشتبه بهم في ضواحي المنطقة، بينهم منفذ إحدى الهجمات وهو جريح، مشيرا إلى أن جميعهم من المغرب. وأضافت في خبر لاحق لها أن من بين القتلى عشرة من منفذي الهجمات.

وقال شاهد عيان يدعى عبد الإله المنصوري للجزيرة إنه كان مارا من أحد الشوارع القريبة من مكان الانفجار في المطعم الإسباني عندما سمع فجأة دوي انفجار كبير اعتقد ومن معه للوهلة الأولى أنه نجم عن انفجار أسطوانة غاز، وعندما اقترب من المطعم وجد أشخاصا يهرعون للخارج وبعدها بدقائق قليلة سمع دوي انفجار ثان وعلى بعد 150 مترا سمع دوي انفجار ثالث ضخم وقد شاهد جثثا وأشلاء تتطاير من مكان الانفجار.

يذكر أنه في مايو/أيار ويونيو/حزيران من العام الماضي اعتقل المغرب ثلاثة سعوديين وسبعة مغاربة يشتبه بصلتهم بالقاعدة بسبب تآمرهم المزعوم لمهاجمة سفن حربية أميركية وبريطانية خلال عبورها مضيق جبل طارق وشن هجمات على مواقع سياحية في المغرب. وفي أغسطس/ آب من العام الماضي اعتقلت السلطات المغربية 30 إسلاميا بزعم قتلهم للعديد من المغاربة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة